هل تعلم أن في الأول من نيسان عام 1964 ضربت هزة أرضية قاع المحيط الهادىء ونتج عنها موجة عملاقة قطعت 2250 ميل ووصلت إلى هاواي بمدة 4 ساعات و34دقيقة. وعندما ضربت هذه الموجة بلدة هيلو كان ارتفاعها 45 قدماً فقتلت نحو 173 شخصاً وجرحت المئات وتسببت بأضرار فادحة. تعرف هذه الموجة الكبيرة باسم «تسونامي» وهي يابانية الأصل. تبدأ هذه الموجة بالانتشار من نقطة حدوث هزة لتولد انحناءات موجية صغيرة لكنها طويلة جداً وتسير في الأعماق بحيث لا يمكن للسفن أن تراها. وعندما تقترب تسونامي من الشاطىء وتصل إلى المياه السطحية تصبح قوتها أكثر تركيزاً ويزداد ارتفاعها. ويسبق هذه الموجة عادة انخفاض شديد في مستوى المياه يشبه حالة الجزر.
بعد كارثة عام 1964 صمم نظام انذار مسبق في المحيط الهادىء ـ حيث غالباً ما تحدث هزات في قاع البحر ـ مهمته إعلام محطات المد والجزر بقدوم موجة تسونامي.