الزائر

  1. افتراضي الزائر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    في الحقيقة أنا لست عربيا الا ان حبي للشعر يدفعني ان اكون عربي ,لذا فانا اعتذر مسبقآ عن الأخطاء النحوية وغيره
    هذه كلمات احاول ان اسطر فيها عناوين من محطاتي الشخصية

    __________________________________________________ ___________________________
    كلمتني حين كلمتني واليتني لم أسمع.
    كلمتك ويا ليتك حين كلمتك لم تسمع.
    هل تحسبين بأنك حين تحسنين بحبكي سوف تملكي,هل تحسبين بأنك إن عشت ماضيك سوف تتركين شغف الحياة وأسرك, تلك ابتسامة نحرر سجنك, وتلك حكاية تشطن همك, تلك الملاهي تلك المسامر, تلك الأساور, تلك الأساطير الكاذبة, تلك الدواوين الواهية
    هل لأنكي ﻻ تملكين سوى سجنك,فترغبين في التقدم إلى الوراء
    كم من كتاب سقي بدمع كاتب, لم يجني منه سوى صورة عذرية بين جدران الوحدة الأنانية, كم من كاتب كم من شاعر, كم من شاعر أزاح الحجاب عنك, فما لبثت أن لبست لباس الثرى والمقابر

    بالله قول ثم بحبكي, كيف يطيب لكي يومك, كل ساعة كل خفقة تدق ,كل غفوت تعف عنها عيناك, كأنها ساعة من ماضي يعيشه حاضرك,دعي عنك سراب الحياة عزيزتي, دعي عنك شوق السخافات, دعي عنك عزيزتي فإني سوف أسافر لن أعود

    وكلنا زائر, وكلنا زائر.

    ----------------
    تابع
    عدت من الهيجاء والشوق يسحبنــــي ***رؤية الحبيب ومجالس الخـــــــــــــلان
    عدت وعيــــناي للدمـــــع راجيتــــــــا***يا دمع مالك عزمت على الهجـــــــران
    والصمت صار قرينا في مجالســــــي ***يهمس للقيـــا و ثارتـــــا ينهانــــــــي
    و الوحش قد جار علــي بقسوتــــــــــه***والغير في غبطة وفي سلـــــــــــــوان
    ا إلياس إن علمت بالأمس غايتـــــــــي***صبراعلي الى المقـــــام الثانــــي
    ,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’ ,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’ ,’,’,’,’,’,’
    إلياس هذا صديق بمرتبة الأخ لي
    ,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’ ,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’,’ ,’,’,’,’,’,’
    تابع
    أرأيتني لوحتي حين أبدعتهــــــــــــا*** وريشتي صاغت لها أحلامـــــــي
    عبث الزمان والغبـــــــار بهـــــــــــــــا***و تآكلت وتكدرت ألوانـــــــــــــــي
    صور والروح ليس يسكنهــــــــــــــــــا*** ما أشبه الإنسان للأصنــــــــــــــام
    يسبيك, يلهيك, ذاك الجمال بهـــــــــــــاو*** تنسيك نغص الهموم والأحــــزان