الطلاق للعنه

  1. افتراضي الطلاق للعنه

    هل يوجد نقض فى احكام محكمه الاسره الصادره بالطلاق لعنه الزوج؟

  2. افتراضي

    ذلك العيب تأخذ به جميع المحاكم وللاسف احكام الاسرة في الوقت الحالي لم تعد تعرض علي محكمة النقض وحكم الاستئناف هو نهاية المطاف لها وسوف ابحث عن حكم قديم في هذا الخصوص

  3. افتراضي

    قضت محكمة النقض أن " نص المادتين التاسعة والحادية عشر من القانون رقم 25 لسنة 1920 بشأن أحكام النفقة وبعض مسائل الأحوال الشخصية ، وعلى ما جري به قضاء هذه المحكمة ، على أن المشرع جعل للزوجة حق طلب التفريق من الزوج ان ثبت به عيب مستحكم لا يمكن البرء منه أصلا أو يمكن البرء منه بعد زمن طويل ، بحيث لا يتسنى معها الاقامة معه الا بضرر شديد ، وأنه توسع فى العيوب المبيحة للفرقة فلم يذكرها على سبيل الحصر مخولا الاستعانة بأهل الخبرة لبيان مدى استحكام المرض ومدى الضرر الناجم عن الاقامة مع وجوده ، كل ذلك شريطة ألا تكون الزوجة قد رضيت بالزوج مع علمها بعيبه صراحة أو دلالة . ولما كانت المذكرة الايضاحية للقانون قد أوضحت أن التفريق للعيب فى الرجل قسمان ـ قسم كان معمولا به بمقتضي مذهب ابى حنيفة وهو التفريق للعيوب التى تتصل بقربان الرجل لأهله وهي عيوب (العنة) والخصاء ، وباق الحكم فيه وثقة وقسم جاء به القانون وزاده على ما كان معمولا به وهو التفريق لكل عيب مستحكم لا تعيش الزوجة معه الا بضرر ، وكان ما نصت عليه المادة 11 سالفة الذكر من الاستعانة بأهل الخبرة من الأطباء يقصد به تعرف العيب وما اذا كان متحققا فيه الأوصاف التى أشارت اليها ، ومدى الضرر المتوقع من المرض وامكان البرء منه والمدة التى يتسنى فيها ذلك ، وما اذا كان مسوغا لطلب التطليق أو لا "
    ( الطعن رقم 20 لسنة 46 ق جلسة 14/12/1977 )

  4. افتراضي

    كما قضت أيضا أنه " اذ كانت المذكرة الايضاحية للقانون رقم 25 لسنة 1920 قد أوضحت أن التفريق للعيب في الرجل قسمان قسم كان معمولا به بمقتضي مذهب أبي حنيفه وهو التفريق للعيوب التي تتصل بقربان الرجل لأهله وهي عيوب العنة والجب والخصاء وباق الحكم فيه وفقه ، وقسم جاء به القانون وزاده علي ما كان معمولا به وهو التفريق لكل عيب مستحكم لا تعيش الزوجة معه الا بضرر ، وكان ما نصت عليه المادة 11 من هذا القانون من الاستعانة بأهل الخبرة من الأطباء يقصد به تعرف العيب وما اذا كان متحققا فيه الأوصاف التي أشارت اليها ، ومدي الضرر المتوقع من المرض وامكان البرء منه والمدة التي يتسني فيها ذلك ، وما اذا كان مسوغا لطلب التطليق أو لا وكان القانون رقم 25 لسنة 1920 قد سكت عن التعرض للاجراء الواجب علي القاضي اتباعه للوصول الي الحكم بالفرقة ، فلم يعين الزمن الطويل الذي لا يمكن بعد فواته البرء من المرض ، أو يبين ما يرتبه علي تقارير أهل الخبرة من الأطباء بعد ثبوت وجود العنه من الحكم بالفرقة في الحال أو بعد التأجيل مما يوجب الأخذ بأرجح الأقوال من مذهب الحنفيه طبقا . للمادة 270 من لائحة ترتيب المحاكم الشرعية . اذا كان ذلك ، وكان المقرر في هذا المذهب أنه اذا ادعت الزوجة علي زوجها أنه عنين وأنه لم يستطع مباشرتها بسبب هذا العيب وثبت أنها لا زالت بكرا ، وصادقها الزوج علي أنه لم يصل اليها ، فيؤجله القاضي سنة ليبين بمرور الفصول الأربعة المختلفة ما اذا كان عجزه عن مباشرة النساء لعارض يزول أو لعيب مستحكم ، وبدء السنة من يوم الخصومة الا اذا كان الزوج مريضا أو به مانع شرعي أو طبيعي كالاجرام والمرض فتبدأ من حين زوال المانع ولا يحسب من هذه السنة أيام غيبتها أو مرضها أو مرضه ان كان مريضا لا يستطاع معه الوقاع ، فان مضت السنة وعادت الزوجة الي القاضي مصرة علي طلبها لأنه لم يصل اليها طلقت منه . لما كان ما تقدم ، وكان البين من تقرير الطبيب الشرعي أن المطعون عليها ما زالت بكرا تحتفظ بمظاهر العذرية التي ينتفي معها القول بحدوث معاشرة وأن الطاعن وان خلا من أسباب العنه العضوية الدائمة الا أنها قد تنتج عن عوامل نفسية وعندئذ تكون مؤقتة ويمكن زوالها بزوال بواعثها مما يمهد للشفاء واسترجاع القدرة علي الجماع فان الحكم اذ قضي بالتفريق علي سند من ثبوت قيام عيب العنه النفسية به دون امهال يكون قد خالف القانون ، لا يشفع في ذلك تقريره أن عجز الطاعن عن الوصول الي زوجته المطعون عليها استمر لأكثر من سنة قبل رفع الدعوي ، لأن مناط تحقق عيب العنه المسوغ للفرقة عند الحنفيه ليس بمجرد ثبوت عجز الزوج من الوصول الي زوجته بل استمرار هذا العجز طيلة السنة التي يؤجل القاضي الدعوي اليها بالشروط . السابق الاشارة اليها "
    ( الطعن رقم 13 لسنة 44 ق - أحوال شخصية - جلسة 11/2/1976 )

  5. افتراضي

    كما قضى أيضا ان مفاد نص المادتين 9 ، 11 من القانون رقم 25 لسنة 1929 بشان احكام النفقة وبعض مسائل الأحوال الشخصية وعلى ما جرى به قضاء محكمة النقض يدل على ان المشرع توسع في العيوب التي تبيح للزوجة طلب الفرقة فلم يقتصر على ما اخذ به منها فقهاء الحنفية وهى عيوب العنة والجب والخصاء وانما اباح لها طلب التفريق ان ثبت بالزوج أي عيب مستحكم لا يمكن البرء منه اصلا أو يمكن البرء منه بعد زمن طويل بحيث لا يتسنى لها الاقامة معه الا بضرر شديد ، وان ما ورد ذكره من عيوب في هذا النص كان على سبيل المثال لا الحصر وانه راى الاستعانة باهل الخبرة لبيان مدى استحكام العيب ومدى الضرر الناجم عن الاقامة مع وجوده
    نقض في الطعن رقم 13 لسنة 50 ق جلسة 23/6/1986


المواضيع المتشابهه

  1. الطلاق
    بواسطة emil hakim في المنتدى منتدى القانون
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06 - 07 - 2011, 01:26 PM
  2. حرب الطلاق مع زوجتى
    بواسطة elgbl في المنتدى منتدى القانون
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15 - 06 - 2011, 04:51 PM
  3. حد سمع عن تورته الطلاق
    بواسطة hany_pop13 في المنتدى منتدى الصور الطريفة والنكت والطرائف
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 18 - 06 - 2010, 01:57 PM
  4. تورتة الطلاق
    بواسطة كنوز في المنتدى منتدى الصور المتنوعة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01 - 04 - 2010, 01:16 AM
  5. الطلاق
    بواسطة medor74 في المنتدى منتدى القانون
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03 - 01 - 2010, 04:40 PM