الصداقة والعداوة

الحب والكراهية

الانجذاب والنفور

احاسيس متناقضة بل متعاكسة

مقلوبة راسا على عقب لتعطى معكوسها

الحياة لم تبدا بالحب ولكنها بدات بمعكوسه وهو الحقد والكراهية

وما جرى من ابليس اللعين منذ بداية الخلق والنزول الى الحياة الدنيا

صراع مرير بين الحق والباطل

صراع عظيم بين الخير والشر

صراع بين الموجب والسالب

صراع بين المتناقضات والمتضادات

فلا صراع ابدا بين المتئالفات المتفقات

دائما وابدا ينشئ الصراع بين المتناقضات والمتضادات او المتعاكسات

كل يجرى تجاه هدفه هو ومصلحته هو

من كان على حق يصارع واثقا فى ربه انه سينتصر

ومن كان على باطل فغالبا يخدعه شيطانه ويخدع هو نفسه

ظانا منه انه يخدع الاخرين وما هو بخادع الا نفسه

استولى عليه الشيطان واحكم عليه قبضته فلا فلات ولا مناص

يا من تجرى وراء باطلا قف لحظة وفكر قبل فوات الاوان

فلا النصر والا الفوز والفرحة فى النهاية الا للحق

فلا ينتصر الا الحق فى نهاية الصراع

والصراع بينهما صراع ازلى

لا تنتهى حلقة حتى تبدا حلقة جديدة

فى مسلسل عظيم

هو مسلسل الحياة والايام

فمهما طال الامد

ومهنما بلغ الصراع منتهاه

سينتهى

حتما سينتهى

ولكن بانتصار الحق

وهذه سنة الله فى خلقه

وقانونه الكونى الحياتى

وهو قانون وثابت

كثوابت النسبية والجاذبية فى الكون