IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG

يقولون ان الجنود الكويتيين يشعرون بالحرج عندما يؤدون التحية العسكرية للضابطات الأعلى رتبة منهم
وثار الجدال هناك حول التحاق المرأة بالسلك العسكرى ، حيث يرى إسلاميون أن دخول المرأة السلك العسكرى أمر غير مرغوب فيه ، بينما يؤكد آخرون أن هذا حق مكفول من القانون والدستور ، وتطور الخلاف بتصريح رئيس رابطة علماء الشريعة في دول مجلس التعاون الخليجي الدكتور عجيل النشمي ذكر فيه أن " تحية الرجل للمرأة العسكرية الأعلى منه رتبة مخالفة للعرف قبليا وحضريا "
00000000000
قول غريب
وشعور غريب
فالتحية العسكرية ليست لرجال أو لنساء بأعينهم
وإنما هى للرتبة فى حد ذاتها بصرف النظر عمن يحملها سواء كان رجلا أو امرأة
والأعراف والتقاليد العسكرية تقوم منذ زمن بعيد الى ضرورة احترام القائد والالتزام بالتعليمات العسكرية ومنها القاء التحية العسكرية على الرتبة الأعلى
ولا أتصور أبدا أن صاحب الرتبة الأعلى يستطيع قيادة من هم تحت قيادته اذا زالت الفوارق بينه وبينهم
فالعسكرية تحتاج الى صرامة
وتحتاج الى طاعة الجندى لقائده
وأبسط هذه الطاعات هى القاء التحية العسكرية على من هو أعلى رتبة عسكرية منه
00000000000
ولا شك أن العسكرية تحتاج الى شخصيات نسائية
فالدور النسائى مطلوب كدور الرجل تماما
فللنساء مهام عسكرية لا يستطيع أحد إنجازها غيرهن
كما للرجال مهام عسكرية لا يستطيع أحد إنجازها غيرهم
00000000000
وإنى أتساءل
لماذا لا يشعرون بالحرج عندما يؤدون التحية لوزيرة الخارجية الأمريكية على سبيل المثال ؟
لماذا لا يشعرون بالحرج عندما يؤدون التحية لصاحبة العمل التى يعملون فى شركتها ؟
ولماذا يشعرون بالحرج ؟
هل لكونها أنثى وهم رجال ؟
لو كانت هذه هى الحقيقة
فما أسوأها من حقيقة سوف تعيدنا الى الوراء بملايين السنين