البقاء لله

  1. افتراضي البقاء لله


    IMG
    IMG
    IMG
    IMG
    IMG
    IMG
    IMG
    IMG
    فى فبراير عام 2006 غرقت العبارة السلام
    وتحرر عن هذا الحادث المحضر رقم 1525 لسنه 2006 جنح سفاجا
    وقامت النيابة العامة بتقديم من يلى للمحاكمة :
    1- ممدوح إسماعيل محمد علي
    2- عمرو ممدوح إسماعيل محمد
    3- محمد عماد الدين احمد أبو طالب
    4- ممدوح محمد عبد القادر عرابي
    5- نبيل السيد إبراهيم شلبي
    6- صلاح الدين السيد جمعه
    وجاء بقرار الاتهام أنهم في يوم 3 فبراير عام 2006 بدائرة قسم سفاجا محافظة البحر احمر
    المتهمون جميعا :
    أولا : تسببوا خطا في موت أكثر من ثلاثة أشخاص من المجني عليهم المبينة أسمائهم بالتحقيقات ، وكان ذلك ناشئا عن الإهمال و عدم مراعاة القوانين والانظمه بان تراخي المتهم الأول ( رئيس مجلس إدارة شركة السلام للنقل البحري المشغلة للسفينة و المدير المسئول عن الإدارة الامنه ومجموعة الطواري بالشركة ) ، وقع المتهمون من الثاني إلي الرابع ( نائبي رئيس مجلس الإدارة ومدير الأسطول بذات الشركة ) بما لهم من سلطات وصلاحيات فعليه عن القيام بالإجراءات الواجبة لإنقاذ من حاول النجاة من ركاب السفينة بعد غرقها ، وذلك بعد قيام كل منهم فور علمه بالحادث بإخطار الجهات المختصة بالبحث و الإنقاذ وغيرهما من الجهات الخارجية لطلب المساعدة ، وكذا الدفع بالسفينتين السريعتين ( الينورا – فارس السلام ) التابعيين لشركتهم حالة كونهما جاهزتين للإبحار وقتذاك للمساهمة في الإنقاذ مما أدي إلي تأخر البدء في هذه العمليات عده ساعات ، ولم يقم المتهم الخامس ( مدير فرع الشركة بسفاجا ) بالإخطار الواجب للمختصين بالشركة رغم علمه بفقد الاتصال بالسفينة قبل الموعد المفترض لوصولها مما ساهم في التأخر في اتخاذ إجراءات البحث و الإنقاذ ، و امتنع المتهم السادس ( ربان السفينة سانت كاترين ) - التابعة للشركة – حالة كونه ربان سفينة مبحرة عن بذل ما يستطيعه من جهد لا يترتب عليه خطر جدي لسفينته و لراكبيها لإنقاذ البعض من ركاب السفينة الغارقة الموجودين في البحر و المعرضين لخطر الهلاك وفقا لقواعد الاتفاقيات الدولية وذلك بعدم تقديم وسائل نجاه لهم رغم قربه من مكان تواجدهم واستطاعته ذلك مما ساهم في بقاء المجني عليهم في المياه الباردة لفترة طويلة وضعف مقاومتهم وموتهم غرقا علي النحو المبين بالتحقيقات IMG
    ثانيا : تسببوا خطا في إصابة إبراهيم عطية متولي إبراهيم و آخرين عددهم ثلاثمائة وستة وثمانون شخصيا مبينه أسماءهم بالتحقيقات وكان ذلك ناشئا عن الإهمال والرعونة وعدم مراعاة القوانين و الأنظمة ونتيجة إخلال ربان السفينة و كبير الضباط ومهندس أول كبير مهندسي السفينة ( وجميعهم متوفون وصدر أمر بانقضاء الدعوي الجنائية قبلهم ) إخلالا جسيما بما تفرضه عليهم أول مهنتهم مما أدي إلي غرق السفينة وسقوطهم منها بقاءهم في مياه البحر الباردة يصارعون الأمواج للنجاة حتي تم إنقاذهم فحدثت إصابة كلا منهم الموصوفة بالتقارير الطبية المرفقة علي النحو المبين بالتحقيقات IMG
    المتهم السادس أيضا : وهو ربان سفينة لم يبذل ما يستطيعه من جهد لا يترتب عليه خطر جدي لسفينته و الاشخاص الراكبين فيها و لإنقاذ من تبقي من ركاب السفينة الغارقة السلام 98 الذين عثر عليهم في البحر يشرقون علي الغرق وذلك علي النحو المبين بالتحقيقات IMG
    وطلبت معاقبتهم بمقتض نصوص المواد 238 ، 244 من قانون العقوبات ، و المادة 22 من قرار رئيس الجمهورية بالقانون رقم 167لسنه 1960 في شان الأمن و النظام و التأديب في السفن و المادة 304/1 من القانون رقم 8 لسنه 1990 بإصدار قانون التجارة البحرية

    وفى 27/7/2008 حكمت محكمة جنح سفاجا ببراءة جميع المتهمين عدا السادس حيث ــ قائد السفينة "سانت كاترين" ــ حيث قضت بحبسه لمدة ستة أشهر ، لرفضه التوقف لإنقاذ ضحايا العبارة الغارقة ، كما قضت بكفالة عشرة آلاف جنيه لوقف تنفيذ الحكم
    ولكن هذا الحكم قد أصاب الكثيرين والكثيرين بالإحباط وخيبة الآمال

    استأنفت النيابة العامة هذا الحكم
    وبجلسة 11/3/2009 قضت محكمة الجنح المستأنفة بإلغاء الحكم والقضاء مجددا غيابيا بحبس المتهم الأول لمدة سبعة سنوات ، وحبس آخرين لمدة ثلاثة سنوات 000 الخ
    فهل بهذا الحكم نستطيع تقديم العزاء لأهل ضحايا عبارة الموت ؟
    لا شك أن حكم أول درجة قد أصاب معظم المصريين بخيبة الآمال نتيجة براءة المتهمين جميعا عدا الأخير
    فقد شعروا بالإحباط ، وربما فقدوا الثقة حتى فى القضاء ذاته
    شعروا أن حقوقهم كلها ضاعت
    وأرواح ذويهم ذهبت هباء منثورا
    ولكن محكمة الجنح المستأنفة جاءت لترد لهؤلاء بعض ما تبقى لديهم من آمال

    وعلى الرغم من ذلك فلى ملحوظات : ــ
    أولا : ــ أنه يجب النظر فى تعديل قانون العقوبات المصرى
    فليس من العدل أن تكون أقصى عقوبة فى القتل الخطأ مدة سبعة سنوات ، أو عشرة سنوات إذا توافرت ظروف معينة نص عليها القانون فى المادة 238 من قانون العقوبات
    فكيف تكون أقصى العقوبات هى الحبس لمدة عشر سنوات ، إذا ترتب على الخطأ وفاة أكثر من 1000 شخص ؟
    ثانيا : ــ أن حكم محكمة الجنح المستأنفة الأخير قد صدر غيابيا بحق المتهمين ، وهذا يعنى أنه لا يزال أمامهم فرصة الطعن بالمعارضة الإستئنافية
    وربما يتم تعديل الحكم فى المعارضة الإستئنافية إذا قام المتهمون بالطعن فى الحكم بهذا الإجراء
    وقد يتم تخفيف الحكم
    وربما يتم القضاء بالبراءة
    وربما يتم القضاء بتأييد الحكم
    ثالثا : ــ نظرا لأن الحكم ليس نهائيا ، فإننا سنرجىء تقديم العزاء الحقيقى لأهل الضحايا حتى يصير الحكم نهائيا بالإدانة
    رابعا : ــ فى حالة صيرورة الحكم نهائيا بالإدانة
    فهل سيتم تنفيذ الحكم ؟
    هل سيتم إلقاء القبض على المحكوم عليهم ؟
    أم أن الجناة سيستمرون هاربين خارج البلاد حتى سقوط الحكم بالتقادم ؟

    و
    البقاء لله

  2. افتراضي

    من متابعتي لبرنامجي المفضل الذي نست إسمه الآن بقدرة قادر

    أتقدم للعزاء لكل أسر الغرقى وإلي الشعب المصري

    وأتمنى أن يصلوا إلى حل


    ذكرت في قناة دريم


    وأسأل الله القدير أن يصبر الاهالي على من فقدوهم

المواضيع المتشابهه

  1. البقاء لله
    بواسطة drakola في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 18 - 10 - 2007, 06:07 PM