IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
IMG
لعل الشائعات لم تكن وليدة اليوم فقط
بل انها قديمة جدا
ولعل شائعة الإفك التى تحدث القرآن الكريم عنها هى دليل على قدم تاريخ الشائعات
وليس فى الإشاعات الكاذبة غير إثارة البلبلة والفتنة
هذا يصدق
وهذا يكذب
وهذا يحتار ولا يستطيع اختيار التصديق او التكذيب
وفى الغالب فإن مثيرى الشائعات الكاذبة يهدفون الى مآرب أو مقاصد سخيفة وهدامة قد تؤذى الناس وربما تؤدى الى تفكيك الأواصر والصلات وتخريب البيوت والأوطان
وعلى سبيل المثال لا الحصر فقد انتشرت فى الآونة الأخيرة عدة شائعات فى مصر مثل شائعة صحة الرئيس مبارك وشائعة أن الماء به سم قاتل وشائعة الفتاة الممسوخة
ولعل آخر هذه الشائعات هى شائعة مقتل ابنة الفنان الممثل المصرى حسين فهمى
كلها شائعات كاذبة ولا تهدف إلا للتخريب والتدمير
ونحن فى حاجة شديدة الى البناء والتعمير
نريد أن نكون صادقين
ولا نريد أن نكون كاذبين
نريد أن نقوق الحقيقة
ولا نريد أن نقول الزور والبهتان
فهل آن الأوان لإصدار تشريع يجرم ترويج إشاعات كاذبة تؤدى الى الفوضى والبلبلة وإثارة الفتن ؟؟
نتمنى ذلك