بحثت في جيوبه ...وتحت وسادته ...واسفل السرير...كنت افتش عن شيء لا اجده ..... وكان يراقبني بصمت ....
فسالني ماذا تفعلين ؟ قالها باسما
فقلت انا ...انا ابحث عن فكرتك لاكتبها .....
وسالني مرة اخرى ماذا وجدت ؟
فاجبت لم اجد شيء .....
فقال تفضلي...خذي قلمي اكتبي به تصدري منضدتي واجلسي على كرسيي لعلك تعثرين عليها في الجو سابحة ...
وفعلت ولم يفتح الله على بشيء ......
ازدادت ابتسامته _لاتكوني غبية فكرتي معي تنام وتصحو وتهدا بهدوءي وتثور عندما افعل .......
وقلت ولكني اريدها قل لي عنها فكرتك ......
فقال لي (فكرتي للغد عن القفل والمفاتيح المتعددة ....اكتبي عنها اذا شئتي .....)
وبدات وضاعت محاولتي تحت عبث حروف مرصوفة بلا روح ......
وقلت له وانا اسلمه القلم خذه ...انه درس لي .....
(((وعزاء للذين يحاولون ولا يفلحون ....ومواساة للذين حاولو ,,,ففشلوا )))