تتلاطمُ بنــا الامــــــــــــــواج ...

وتقذفَ بنا على شاطئ من الحُــزن والاوهــام...

ونتصــارع مع ريــاح الوقت القاسيه .. وتلعبُ بنا الاقـــدار لعبتها ..

وتارةً نبحـرَ بلا سفــن .. وتعشعّش بداخلنا مشــاعرُُ كالنيران

و تتعطــل قلــوبنــا عن الخفقــان...تارة آخرى

فيصبــح الواحد منــا ... ( ظامئ القلب ) ..

يسكنهُ شعور بأنه لايقدر على الكَلام ..في أوجِ احِتياجه للحديث ..

مقيد الحركه .. وهو في كامل قواه البدنيه..

عاجز أن يمنح الحنان .. ولو وضعتَ حنانهُ على صخراً لا اهتز

ولديه من المحبة مايهجدُ زلـــزال .. مع ذلك يشعرُ بانهُ غير وافي بالعطاء..

نحـــن كذلـــك...نعيش (أعيش) أقسى احساس

حينما أسمع صــراخ من أحب ... وهو يشكي لي همه .. ويحكي لي آلامــه ...

ولاأجدُ سوا كلمات عطره تواسيه..

قد ينتهي مفعولها بإنتهاء المكالمة الهاتفيه أوو ..الخ





وبداخلي حرقة وحسره وتخنقني العبرات...

لماذا لم أخلقَ بجانبه .. ؟؟!!

لماذا لا أكــون الان قريبة منهُ ... ولمــاذا غيري ينــام بإحضانه ويسعد بشوفه ؟؟!!

ويمتع النفس بملقاته في كل لحظه وفي كل وقت ...!!

و أنا أقفُ بعيداً بقهري .. وأتمنى أن أمدَ لهُ يد العوّن لكني

لا أستطيع .....لا أقدر......

لايسمح لي ........

تحكمني الظروف .... والخطوط الحمرا

فيصرخُ بداخلي صوت أسمه القـــــــــــــدر...



هكــذا القدر حكم أن أكون بعيد عنه ويكون بعيد عني

أحبائي.. من يقرأ ومن يتمعن في حديثي .. ما اردت قوله هل يوجد احساس ؟


أصعب احساس أن ترى أحب وأغلى الناس بحاجة إليك وانت لست قادر على العطاء


؛؛ رشة عطـــر جزيئاتها متباعده ؛؛

عســى الايام تجمعنا بمن نحب ونستطيع ان نتعايش معهم ونشاركهم بـ أفراحهم وهموهم عن قرب ..