أنا رشاد خليفة رسول الله ( الجزء الاول )

  1. افتراضي أنا رشاد خليفة رسول الله ( الجزء الاول )


    ولد رشاد خليفة في مصر بمدينة كفر الزيات عام 1935 لأب اشتهر بأنه شيخ طريقة صوفية اسمه عبد الحليم محمد خليفة اما أمه فهي زينب سليمان دويدار ، وعرف رشاد في سنواته الأولى بالورع والتصوف قبل ان يلتحق بجامعة عين شمس التي تخرج منها بتفوق وحصل على بكالوريوس الزراعة قبل ان يعمل بوظيفة مهندس بالهيئة العامة للإصلاح الزراعي عام 1957، وفي عام 1959 حصل على بعثة دراسية لدراسة الدكتوراه في أمريكا حيث حصل على درجة الدكتوراه في الكيمياء من جامعة اريزونا

    في عام 1966 عاد الدكتور رشاد الى مصر ليعمل مدرسا في جامعة القاهرة ورئيسا لقسم البحوث البستانية في كلية الزراعة الا انه هرب من وظيفته عبر الحدود الليبية ومنها الى الولايات المتحدة للعمل كخبير في الأمم المتحدة ، قبل ان يترك عمله ويعود الى اريزونا إماما لمسجد مدينة توسان ورئيسا للمركز الإسلامي في المدينة

    كان رشاد خليفة معروفا لدى العرب والمسلمين في الولاية وكان رئيسا للمركز الإسلامي في المدينة وظل زعيما للمسلمين فيها الى ان أعلن في مطلع عام 1980 ان جبريل عليه السلام قد أتاه بالوحي ، وان جبريل أمره بالإعلان عن رسالته

    ويزعم رشاد خليفة أن كل نبي رسول وليس كل رسول نبيا ، وهذا معناه أن الأنبياء هم الذين يتلقون كتبا ، اما الرسل فلا يتلقون كتبا سماوية ، وقال : ولقد ادعي بعض الناس الذين لا يعرفون القرآن معرفة جيده أن هارون كان نبيا ( كما تعلمنا الآية 53 من سورة مريم ) وأنه لم يتلقى كتابا سماويا ولكن القرآن يذكر بوضوح أن التوراة ( الفرقان ) قد أعطيت لكل من موسى وهارون ( سورة الأنبياء الآية 48 وسورة الصافات الآية 117)
    ويذهب رشاد خليفة إلي أن القران ذكر أن محمدا هو خاتم الأنبياء وليس خاتم المرسلين ، وبالتالي فليس هناك أي مانع من إرسال رسل بعد محمد عليه السلام وذلك استشهادا بقوله تعالى ( مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَم النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ) ( الأحزاب : 40 )
    وعلى هذا النحو فان رشاد خليفة يريد أن يثبت انه رسول الله الذي جاء بعد محمد عليه السلام لان القران الكريم لم يذكر أن محمدا هو خاتم الرسل وانما هو خاتم الأنبياء وهناك فارق بين النبي والرسول
    ويريد رشاد خلفة الاستدلال على مزاعمه بأن اسم رشاد خليفة قد ورد في القران ، وذلك وفقا لعمليات حسابية يقول بها ويحاول أن يقنع نفسه بصحتها

    وعلى الرغم أن المذكور قد لقي مصرعه في عام 1990 ، الا أن هناك موقعا إليكترونيا يحمل أفكاره وحياته وعقائده الفاسدة ، ومن ثم رأينا انه يجب علينا التصدي لهذا الفكر الذي قد يؤثر في ضعاف النفوس من المسلمين أو الذين يريدون الدخول في الإسلام فيرون هذا الموقع بأفكاره المخالفة للشريعة الغراء فيتبعونها وهم لا يعلمون حقيقة الأمر الصحيح من الدين الحنيف

    ولعلنا نبدأ من حيث انتهينا للرد على رشاد خليفة أو بمعنى أدق للرد علي من يتبعون رشاد خليفة حاليا ويمولون لأفكاره ويدعون لها ، إذ انه يحاول إثبات أن اسم رشاد خليفة قد ورد في القران الكريم
    ونحن نتعجب من هذا الدليل ، فهل كل من ورد اسمه في القران الكريم يكون رسولا وفقا لفكر رشاد خليفة ؟
    لقد ورد اسم زيد ومحمد واحمد وعيسى وصالح وإبراهيم ومريم و0000 الخ في القران الكريم ، وهناك الملايين البشر من يحملون هذه الأسماء ، فهل كل هؤلاء سنعترف لهم بالرسالة لمجرد أن أسماءهم وردت في القران الكريم ؟
    وعلى فرض جدلي أن اسم رشاد خليفة قد ذكر في القران الكريم ، فهناك آلاف البشر من يحملون اسم رشاد خليفة ، بل انه من المضحك حقا أن هناك من المسيحيين من يحملون هذا الاسم ، وإذا تصفحنا الرابط التالى فسنجد شخصين مسيحيين يحملان اسم رشاد خليفة ، فهل يعقل أن يكون هذان المسيحيان رسولين أيضا ؟ ولماذا نحصر الرسالة في رشاد خليفة الذي قمنا ببيان موجز لسيرته في مقدمتنا ؟
    انظر الرابط التالى
    http://www.140online.com/Telephone_D...ential_ar.aspx
    ويحق لنا أن نتعجب كل العجب حيث أن المذكور كما ورد بمقدمتنا اسمه رشاد عبد الحليم محمد خليفة ، فلماذا تجاهل المذكور اسم أبيه وجده وبدا يبحث عن مشتقات كلمة خليفة ؟؟
    وعلى ما تقدم فانه يتبين لنا أن دليل ورود اسم رشاد خليفة بالقران الكريم على فرض وجوده لا يمكن أبدا أن يرقى ليكون دليلا كافيا شافيا لإثبات الرسالة لمن يحمل اسم رشاد خليفة

    وأما عن التفرقة بين معنى النبي والرسول التي ذكرها فإنها في غير محلها فهو يرى أن كل نبي رسول وليس كل رسول نبيا ، وأن الأنبياء هم الذين يتلقون كتبا بدليل قوله تعالى وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاء وَذِكْرًا لِّلْمُتَّقِينَ الآية 48 من سورة الأنبياء ، وقوله تعالى وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ الآية 117 من سورة الصافات
    والذي يهدف إليه رشاد خليفة من هذه التفرقة أن لا يطالبه أحد بالكتاب الذي أرسله الله إليه ، فهو يدعى انه رسول ، والرسل لم تتلق كتبا من الله ، وانما الأنبياء فقط هم الذين يتلقون الكتب السماوية ، وهو لم يدع النبوة بل يدعى الرسالة ، ومن ثم فانه لم يتلق كتابا سماويا حتى يطالبه أحد بإظهاره
    والواقع أن ما ذهب إليه رشاد خليفة ليس في محله أبدا ، فلا يعقل أن يكون كل نبي رسولا وليس كل رسول نبيا ، بل أن العقل والمنطق يقولان العكس ، فيجب أن يكون كل رسول نبيا وليس كل نبي يكون رسولا ، لأنه لكي يكون مرسلا فلابد أن يكون قد تنبأ بشيء ، والا فكيف سيتحمل أعباء الرسالة إذا لم يكن قد نبأه الله بشيء ؟؟
    فالمفروض أن الرسول يكون قد تلقى نبأ أو خبرا أو رسالة من الله تعالى ، ثم بعد ذلك يتم تكليفه بتبليغ هذا النبأ أو الخبر أو تلك الرسالة للناس ، ولا يعقل أبدا أن يأتي رسول ليبلغ رسالة لم يتلقاها ، فهو لا يستطيع التبليغ الا إذا كان معه ما يبلغه ، ولن يكون معه ما يبلغه الا إذا كان قد نبأه الله بشيء ، ومن ثم فالصحيح هو أن كل رسول نبي وليس كل نبي رسولا IMG
    ويريد رشاد خليفة أن يعضد من فكره مستدلا استدلا خاطئا وفاسدا بقوله تعالى وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاء وَذِكْرًا لِّلْمُتَّقِينَ الآية 48 من سورة الأنبياء ، وقوله تعالى وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ الآية 117 من سورة الصافات ، وهو يريد أن يقول أن هارون قد أتاه الله كتابا على الرغم انه كان نبيا وليس رسولا IMG
    وفى الحقيقة فان تأويلات رشاد خليفة للآيتين السابقتين ليست في محلها ، فالآيتان لا تدلان أبدا على أن نبي الله هارون عليه السلام قد أوتى كتابا ، بل الصحيح أن نقول أن الكتاب قد أوتي لموسى عليه السلام ، اما هارون فقد كان له وزيرا ( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيرا ً) ( الفرقان : 35 ) ، ( وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَاناً فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءاً يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ ) ( القصص : 34 )
    فلم يكن هناك كتابان احدهما لموسى والاخر لهارون ، بل كان هناك كتاب واحد هو الذي أوتى لموسى بدليل قوله تعالى ( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْراً لِلْمُتَّقِين َ) ( الأنبياء : 48 ) ، وبالتالي فلا يمكن القول أن هارون عليه السلام قد أوتى الفرقان " التوراة " مثلما أوتيها موسى عليه السلام
    ولقد اخبرنا الحق تعالى انه آتى بنى إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ( وَلَقَدْ آتَيْنَا بَنِي إِسْرائيلَ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى الْعَالَمِين َ) ( الجاث&#160IMG;ية : 16 ) فهل المقصود من ذلك أن كل شخص من أشخاص بنى إسرائيل قد آتاه الله الكتاب والحكم والنبوة ؟
    هل تفسير الآية أن كل إنسان من بنى إسرائيل قد تنزل عليه كتاب سماوي وانه قد اصبح حاكما واصبح نبيا ؟
    بالطبع هذا تأويل فاسد ، ومن ثم فليس المقصود بقوله تعالى ( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْراً لِلْمُتَّقِين َ) أن هارون قد أوتى الفرقان كما أن موسى أوتى الفرقان أيضا
    ويدل على ذلك أن الله تعالى يقول ( وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِين َ) ( البقرة : 145 ) ، فهل كلمة أُوتُوا الْكِتَابَ تعنى ان هناك أشخاصا قد تلقوا كتبا سماوية في عهد الرسول محمد عليه السلام ؟
    ويقول تعالى ( وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ ) ( آل عمران : 187 ) ، فهل يعقل أن الأنبياء والرسل ينبذون الكتاب وراء ظهورهم ويشترون به ثمنا قليلا ؟؟
    ومن جماع ما تقدم فان الاستلال بقوله تعالى ( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْراً لِلْمُتَّقِين َ) للقول أن الأنبياء فقط وليس الرسل هم الذين يتلقون كتبا سماوية يكون استدلالا فاسدا ولا يعتد به مطلقا ، ومن ثم نقول لاتباع رشاد خليفة ومؤيديه إن كان من تؤيدونه ادعى لنفسه الرسالة ، فان الرسول لابد وان يكون نبيا ، فما هي الرسالة التي نبأه الله بها ؟ وإذا كان هو يدعى أن الرسول لا يمكن أن يكون نبيا فانه يكون قد خالف أحكام القران الكريم
    ومما تقدم فان الاستدلال بقوله تعالى ( مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَم النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ) ( الأحزاب : 40 ) لإثبات أن محمدا عليه السلام هو آخر الأنبياء وليس آخر الرسل وان الآية لم تمنع من إمكانية إرسال رسل بعد محمد عليه السلام هو استدلال في غير محله ، بل إذا اردنا إحقاق الحق فان الآية الكريمة هي دليل واضح وبرهان صريح على أن محمدا عليه السلام هو آخر الأنبياء كما انه آخر المرسلين ، إذ ما دام كل رسول نبيا ، وكان محمد عليه السلام هو آخر الأنبياء بصريح الآية الكريمة ، فانه لا يمكن أن يأتي نبي بعد محمد عليه السلام ، ومن ثم يستحيل أن يأتي رسول بعد محمد عليه السلام ، لأن الرسول نبي ومحمد عليه السلام هو خاتم الأنبياء ، ومن ثم يكون بالتبعية خاتم الرسل
    ومن الغريب أن رشاد خليفة يقول أن الرسل عبارة عن ثلاثة فقط وهم ابراهيم ومحمد ورشاد خليفة ، وقد اجهد نفسه بعمليات حسابية لإثبات مزاعمه ، ثم هو بعد ذلك نراه في كثير من كلماته ومقالاته يقول بإمكانية وجود رسل جديدة من بعده ، وهذا يستفاد من حواره الذي أجرته جريدة البشير معه حيث وجه محرر الجريدة سؤالا له قائلا : إذا وجدت اسمي في القرآن بطريقتك الحسابية هل يعني أني رسول ؟ وكنا نتوقع أن تنتفخ أوداج رشاد خليفة ويتعصب وينهر محرر الجريدة ويخبره أن هذا لن يحدث أبدا لان رشاد خليفة هو آخر الرسل ، ولكننا نراه بكل هدوء وبرود يجيب الصحيفة قائلا : والله إذا وجدت الدليل الكافي أهلاً وسهلاً
    فكيف يقول رشاد خليفة أن الرسل عبارة عن ثلاثة فقط ، ثم هو بعد ذلك لا ينفى إمكانية وجود رسل جدد غيره ؟؟
    هل حساباته التي تقول أن الرسل هم ثلاثة فقط هي حسابات خاطئة ؟
    أم أنه نسى أو تناسى معتقداته التي سبق له الإدلاء بها والتي قرر فيها أن الرسل ثلاثة فقط ؟
    وخلاصة ما ننهى به الجزء الأول من دراستنا التي نتناول فيها افتراءات رشاد خليفة وكذبه على الله بادعائه انه رسول الميثاق الذي بعثه الله في هذا الزمن الحاضر ، فاننا نلفت نظر اتباع هذا الشخص إلي أن كل ادعاءاته ومزاعمه لا ترتقى أبدا إلي مدارك العقل البشرى السوي ، وندعوهم إلي التخلي عن هذا الفكر المضلل الذي يخالف أحكام القران الكريم وان يعيدوا النظر في معتقدات وأفكار هذا الشخص وان يعودوا إلي صحيح الفهم للقران الكريم والسنة النبوية المطهرة حتى ينعموا بالإسلام الحنيف ويسعدوا في دنياهم وأخرتهم باذن الله
    والى لقاء آخر مع الجزء الثاني باذن الله
    بقلم / مدحت الخطيب


    ..............................
    أنا رشاد خليفة رسول الله ( الجزء الثانى )

    http://www.almodhesh.com/vb/showthre...2690#post32690

  2. افتراضي

    I Rashad Khalifa Messenger of God Part I
    Rashad Khalifa was born in Egypt town of Kafr al-1935 father known as Sufi sheikh method name Abdel Halim Mohamed Khalifa The nation is chief Hassan Suleiman, and Rashad was known in its early years piety and mysticism, before joining the University of Ain Shams, which drawers superiority and received a bachelor of agriculture before The function works engineer the General Authority for agrarian reform in 1957, and in 1959 received a study mission to study for a doctorate in the United States, where he obtained a doctorate degree in chemistry from the University of Arizona
    In 1966, Dr Rashad to Egypt to serve as a teacher in Cairo University and head of the Department of Horticultural Research in the College of Agriculture, however, escaped from his post across the Libyan border and then to the United States to work as an expert in the United Nations, before he leaves work and goes back to Arizona City mosque imams to Toussaint and Chairman the Islamic Center in the city
    Rashad Khalifa was known to the Arabs and Muslims in the state and was President of the Islamic Center in the city remained the leader of the Muslims are to be announced in early 1980 that it Jibril peace Attah mistake, and Jibril command of the announcement of his
    It is alleged that each Rashad Khalifa prophet messenger, and not every prophet messenger, and this means that the prophets who receive books, The Apostles not receive a divine books, and said: We have claimed some people who do not know a good knowledge of the Koran that Aaron was a prophet (as we have learned verse 53 Surat Mariam), and he did not receive a book retribution, but the Koran clearly states that the Torah (Criterion) has been given both Moses and Aaron (Sura prophets verse 48 AL SET verse 117)
    Rashad Khalifa, go to the Koran was reported that Muhammad is the seal of the prophets and the messengers not seal, and therefore there is no objection from sending ambassadors after Muhammad, peace be upon him, saying that quotes Almighty (what was the father of one of Muhammad observe but Allah and the Seal of the Prophets was God everything Knower parties) (: 40)
    In this way, Rashad Khalifa wants to prove that he is the Messenger of God, which came after Muhammad peace be upon him that the Koran did not mention that the prophet Muhammad is the seal and the seal of the prophets, but is there a difference between a prophet and the prophet
    Rashad wants his successor inferred that the name of his claims Rashad Khalifa had stated in the Quran, in accordance with the algorithms say and tries to convince himself validity
    And although that question has died in 1990, but there is an electronically carries his ideas and his beliefs and corrupt, hence our view that we must deal with this thought, which could affect the vulnerable hearts of Muslims or those who want to engage in Islam maintain this site dissenting ideas Legislation glue Vibonha They do not know the truth of the matter right True Religion
    Let us start from where we completed in response to Rashad Khalifa, meaning precisely to respond to the follow Rashad Khalifa currently fund for ideas and claiming them, as it tries to prove that the name of Rashad Khalifa had stated in the Holy Quran
    We wonder of this guide, do both named in the Koran is a messenger in accordance with the thought Rashad Khalifa?
    We have stated the name of Zaid Mohamed, Ahmed Isa, Saleh Ibrahim, Mariam, 0000, etc. in the Koran, and there are millions of people with these names, do all these Recognize them the letter simply because their names contained in the Koran?
    And to impose controversial Rashad Khalifa that the name has been mentioned in the Koran, there are thousands of people carrying the name of Rashad Khalifa, but it is really ridiculous that there are Christians from carrying this name, and if we will find the following link Tcefhna two Christians carrying the name of Rashad Khalifa, Is it conceivable the two also Almsyahyan Apostles? Why restrict the message in Rashad Khalifa we have made in the summary of his first?
    See the following link
    Http://www.140online.com/Telephone_D...ential_ar.aspx
    We have the right to wonder where all astonishing that the question as stated Bmekdmtna named Rashad Abdel Halim Mohamed Khalifa, why ignore mentioned the name of his father and his grandfather and began searching for the word Khalifa derivatives? ?
    And on the foregoing, it shows us that the evidence Rod name Rashad Khalifa holy Koran to impose his presence can never amount to be sufficient evidence to prove clear message to those who carry the name of Rashad Khalifa
    As for the distinction between the meaning of the prophet and the prophet mentioned it inappropriate believes that every prophet messenger, and not every prophet messenger, and the prophets who receive letters saying evidence Almighty We gave Moses and Aaron, the Criterion, Dhia and his cautious of verse 48 of the Koran prophets, and saying, We gave them the Almighty book Scripture verse 117 of the Koran RANKS
    , Which aims to Rashad Khalifa of this distinction should not ask him a book which God sent him, he allegedly messenger, messengers and books had received from God, but only the prophets who receive divine books, which has called a prophet but allegedly letter, and therefore heavenly has not received a book even ask him one demonstrating
    Indeed, what went Rashad Khalifa was misplaced never, it is conceivable that every prophet messenger, and not every prophet messenger, but to reason and logic tell the contrary, it must be both a prophet and messenger not every prophet is a messenger, because in order to be sent must be something had predicted, but how would bear the burden if the letter had not been some truth of God? ?
    Supposed to be the messenger had received news or news story or a message from God, and then be assigned to notify this story or news item or letter of the people, It is inconceivable that never comes messenger for a message was not received, it can not reported unless it is him, will be with him as if he had something God truth, and thus is true that every messenger of the Prophet, not every prophet messenger IMG
    Rashad Khalifa and wants to reinforce the idea Mstdla Astdla wrong and corrupt regime, saying that the Almighty We gave Moses and Aaron, the Criterion, Dhia and his cautious of verse 48 of the Koran prophets, saying Almighty We gave them the book and Scripture verse 117 of the Koran WHO, which wants to say that Aaron may God Attah book despite he was not a prophet and messenger IMG
    In fact, Rashad Khalifa interpretations of two years is not misplaced, never Valeightan not indicate that the prophet of God Aaron peace has been blessed by the book, but true to say that the book had been blessed by Moses for peace, but Aaron has had a minister (We gave Moses the Book And made him his brother Aaron ministers) (Criterion: 35), (and brother Aaron is disclosed to me SANA send me helper tongue, I fear that the stories are lying) (: 34)
    There was no books, one for Moses and Aaron to the other, but there was one book, which is blessed with Moussa saying evidence Almighty (We gave Moses and Aaron, and the Criterion Zia for the cautious and male) (prophets: 48), and thus can not be said that Aaron may peace be upon him Ottey Criterion " Torah "as Aotea Moussa peace be upon him
    We have told us right Almighty that the Children of Israel came the book, governance and prophet (We gave the Children of Israel writers and governance, and a prophet We have provided them with good things and preferred to Worlds) (Kneeling: 16) Is it intended that every person of the people of Israel had built Attah God writers and governance and a prophet?
    Is the interpretation of the verse that everyone of the Children of Israel had to break it divine book, it might become governor and became a prophet?
    Of course, this interpretation bad, and therefore it is not meant saying Almighty (We gave Moses and Aaron, and the Criterion Zia and male for the cautious) that Aaron has blessed the Criterion and Criterion Moussa also Ottey
    And evidenced by the fact that God Almighty says (and I came While those who were given the mandate of each book followed Qubltk and you continue accepted and accepted some of them continue While followed lusts after what comes to you from science is that if you oppressors) (The Cow: 145), is the word Ottawa book meant that people had received a divine books in the era of Prophet Muhammad peace be upon him?
    The Almighty says (Taking God Charter of those who were given the Book of responsible people in Venbdhuh things behind their backs and bought by a price slightly Evil is the purchase) (Imran: 187), Is it conceivable that the prophets and messengers renounce book behind their backs and purchase price slightly? ?
    It is the combination of the foregoing Alastelal saying Almighty (We gave Moses and Aaron, and the Criterion Zia and male for the cautious) to say that only the prophets and messengers who are not receiving books divine Trinity is not corrupt absolutely reliable, and therefore say to a Rashad Khalifa and his supporters that was allegedly Teidonh the same message, the messenger must be a prophet, what is the message that the truth of God? If it is alleged that the prophet can not be a prophet, it might have violated the provisions of the Koran
    It provides the reasoning, saying the Almighty (what was the father of one of Muhammad observe but Allah and the Seal of the Prophets and God had knowledge of all things) (parties: 40) to prove that Muhammad peace be upon him is the last of prophets, and not the last prophet and that the verse did not preclude the possibility of sending messengers after Muhammad peace be upon him inference is inappropriate, but if we want the truth, the verse is decent manual is clear and explicit proof that Muhammad peace be upon him is the last of prophets and the messengers that another, as long as each messenger prophet, peace be upon him was Muhammad is the last prophets verbis verse stones, it could not come after Prophet Muhammad peace be upon him, and therefore impossible to come after the Messenger Muhammad peace be upon him, because the Prophet and the Prophet Muhammad peace be upon him is the seal of prophets, and therefore by extension the Apostles Stamp
    It is strange that Rashad Khalifa says that the prophet is only three and they Ibrahim, and Mohamed Rashad Khalifa, has stretched out the same calculation to prove his claims, and then after that is we see in many of his articles and say the possibility of the existence of several new ambassadors, which is used by the Hawara Al-Bashir with the editor of the newspaper, where he asked him, saying: If found my name in the Koran Boutriqtk computational Do I mean messenger? We expect that overflow Odaj Rashad Khalifa, and tight Itasb newspaper editor and tell him that this will never happen because Rashad Khalifa is the last prophet, but we see all calmness and Brod answer newspaper saying: God, if there is sufficient evidence welcome
    How Rashad Khalifa says that the prophet is only three, and then after that is not denying the possibility of a new Messengers other? ?
    Is calculations which says that the Apostles are only three accounts were wrong?
    Or is it forgotten or forget the beliefs that he had made and decided that only three messengers?
    In summary the end of the first part of our study that we deal with fabrications Rashad Khalifa, lie to his claim that the Messenger of Allah Charter mission of God in this present time, we considered a draw this person out that all his allegations and did not raise his claims never to the human mind cognitive recovery, and we call upon them to abandon this misguided thinking which contravenes the provisions of the Koran and to rethink their beliefs and ideas of the person and return to the true understanding of the Holy Qur'an and the Prophetic tradition cleared even enjoy the True Islam and cherishing in Dniahm afterlife and God
    And to the last meeting with the second part, God
    Pen / Medhat al-Khateb
    00000000000000IMG
    I Rashad Khalifa Messenger of God Part II

    http://almodhesh.com/vb/t4247.html

  3. افتراضي

    أيها الكاتب

    هل أنت مقتنع بما كتبت


    أنت بذلك تحرك أصحاب القلب الضعيفة
    والذين يبحثون عن الشك

    فلتكن عندك الغيرة على الدين ولا تنشر مثل هدة المقالات
    لسببين
    لاول لان من كان مؤيد لفكرته يستشهدبك ولو بتحريف ما قمت بكتابته
    والثاني أن المنتدى مفتوح للكل يعني لكل الدينانات فأحترس على دينك
    لان من لا يعرف الاسلام سوف يغلط علية
    والمثل يقول (من يهن يسهل الهون عليه )



    المسلمة هنادي

المواضيع المتشابهه

  1. أنا رشاد خليفة رسول الله ( الجزء الرابع )
    بواسطة مدحت الخطيب في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30 - 10 - 2008, 12:06 AM
  2. قالوا لي : توقف عن كتابة باقي أجزاء رشاد خليفة
    بواسطة مدحت الخطيب في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 16 - 11 - 2007, 11:54 PM
  3. أنا رشاد خليفة رسول الله ( الجزء الثانى )
    بواسطة مدحت الخطيب في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 16 - 11 - 2007, 09:40 PM
  4. أنا رشاد خليفة رسول الله ( الجزء الثالث )
    بواسطة مدحت الخطيب في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 05 - 11 - 2007, 10:22 AM
  5. حب الله (الجزء الاول)
    بواسطة Aya Essam في المنتدى منتدى الرومانسيه
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20 - 08 - 2007, 01:46 PM