رجب طيب أردغان.. خليفة المسلمين ..!! للشاعر العروبي لطفي الياسيني

* * *
أردغان يزمجر في وجوه الصهاينة وهو يعلم كيف وصلوا الى أرض فلسطين بعد أن قاموا بشراء الكثير من مشائخ الأعراب وحكامهم ليدمروا كيانهم الإسلامي المتمثل في الخلافة العثمانية .. وليبيعوهم هذه الأرض ولم يكن اردغان ينتظر نصر الأعراب الخونة .. ولا يخاف بطش اليهود المهيمنين على الغرب والإدارة الامريكية .
لأنه مؤمن .. ولأنه يعلم أن الباطل مهماعلا وانتفش فمصيره إلى الزوال .
أردغان وارث الإمبراطورية العثمانية يضرب أول معاول الهدم في هذا الكيان السرطاني وهو مؤمن بقول الحق جل وعلا ..
" ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا .. "
اردغان هو ولي السلطان عبد الحميد وحزبه وحكومته هي ولية الإمبراطورية الإسلامية العثمانية التي ينبغي أن تعود لتحكم الدنيا من جديد ومن هنا كانت البدايات وههنا تكون النهايات إن شاء الله .
.................................................. ..................................
بايعنا ...... رجبا ..... بايعنا
قد عاد.......... يعيد خلافتنا
وولي السلطان ....... حميد
رفض المحتل .....بنصرتنا
اسلامي...... قد بدأ غريبا
ويعود غريبا........دولتنا
هذا الشبل.. المبعوث لنا
ليعيد..... القدس وعزتنا
قد كشف ..الاعيب عدو
بيريز ....عدو قضيتنا
سقطت بالامس خلافتنا
والان ....تعود خلافتنا
من بعد ثمانين تولت
سترفرف حتما رايتنا
ستعود القدس مطهرة
من رجس عدو ديانتنا
وستشهد يا نهر الاردن
الزحف الاتي نصرتنا
وعمائم سوداء ستعلو
من شرق النهر لضفتنا
سيزول كيان صهاينة
ولرجب نجدد بيعتنا
..............................
للشاعر العروبي لطفي الياسيني