الى روح الفنان الفلسطيني اسماعيل شموط / للشاعر العروبي لطفي الياسيني
* * *



في يوم ذكراك.... اسماعيل ازجيها
تحية الود ..... يا اغلى.... غواليها
تيتم الفن ...... بعد الاب. ...لا احد
ملأ الفراغ.. رسومك لست ناسيها
يا سيد الفن كنت الامس..... رائده
ومن سواك ... بقلبي لست اخفيها
عبرت في كل الوان الرسوم وما
كلت يداك... عن الابداع.. راعيها
حملت كل هموم الشرق.. قاطبة
كنت السفير بهذا الكون عاليها
في يوم ذكراك دمعي لم يزل نهرا
على الرسومات مذ شيعت يبكيها
نم يا صديقي بعليين...... منتظرا
قدوم شخصي فقد اوشكت اطويها
سبعون عاما وذات الحال وا.. اسفي
ابكي فلسطين....... ام ابكي اهاليها
تفرق الشمل والاحباب قد رحلوا
الى المنافي وارضي ضاع ماضيها
سطا عليها غراب البين مذ زمن
والكل يشتاق... من منفاه يأتيها
متى نعود الى الاطيان ... نلثمها
ونزرع الغار في شتى روابيها
.....................................
للشاعر العروبي لطفي الياسيني