من فمك ادينك يا صفروت افندي*بقلم لطفي الياسيني

  1. افتراضي من فمك ادينك يا صفروت افندي*بقلم لطفي الياسيني

    من فمك ادينك يا صفروت افندي*بقلم لطفي الياسيني
    لا دولة ولا كندرة عتيقة...
    -----------------------------------
    في العام 1982 وبعد مجزرة صبرا وشاتيلا قال مناحيم بيغين معلقا على ما حدث"إنهم أغيار يقتلون أغيارا فما شأننا نحن بذلك!"
    وفي هذه الأيام وبعد مرور ربع قرن على صبرا وشاتيلا يقول أولمرت في واشنطن"لن نسمح بتدهور وضع المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة أكثر" أي أن أولمرت يذهب بحسه الإنساني المرهف أبعد بكثير من بيغين، فهو لن يكتفي بدور المتفرج السلبي، لأنه أولا صاحب نخوة، وثانيا لأن الرسول أوصى بسابع جار فما بالك عندما يكون هذا الجار..الباب بالباب! وإذا كان بنو إسرائيل مستعدين لمد يد العون للدارفوريين( من دار فور)هكذا لوجه القيم الديمقراطية والإنسانية التي منّ الله بها عليهم،فكيف يغمض أولمرت ووزير دفاعه الجديد باراك عيونهما عن الذي يحصل لدى جار لا يفصلهما عنه سوى حاجز نفسي كما قال الراحل أنور السادات!ولهذا لن يرضى أولمرت بما يحدث، بل قد ينتخي نخوة عبرانية ويقوم بعمل بطولي مثل إعادة بعض المسروقات من أموال الفلسطينيين الى حكومة الطوارئ الفلسطينية الجديدة! بل أنه لن يتورع عن طلب قوات أجنبية لإنقاذ المدنيين الفلسطينيين المساكين ضحايا الإرهاب الفلسطيني الأعمى الذي لا يميز بين أهالي سديروت ورفح وبيروت!
    الإسرائيلي العادي سيقول لك..ما شأننا نحن فهي حرب أصلها تنافس على الزعامة بين الحمائل، فالعرب كما هو معروف يحبون الزعامة ومستعدون لبذل الدماء رخيصة لأجلها، حتى ولو كانت زعامة على مزبلة!
    والعربي مستعد للتحالف حتى مع أنصار الراب كهانا كي يثأر لنفسه من حمولة أخرى!وقد يمد لك مائدة من اللحم والصنوبر والأرز والمحاشي وكل الطيبات( يقصد الكنافة) حتى ولو كنت عدوه،ولكن ما أن تنتهي من الطعام وتدبر بظهرك حتى يسدد لك طعنة نجلاء بخنجره بين كتفيك،ويذكّرك وأنت تلفظ أنفاسك الأخيرة بثأر عمره مائة عام وقد يقول...أخ استعجلت!(هذا مكتوب عندهم..صحيح)!
    ورغم هذا يوجد إجماع صهيوني بيساره ويمينه على أن العربي يعرف كيف يستقبل الضيوف..هنا لا مجال للإنكار...العرب كرماء، ولكن ليس لأنهم كذلك، بل لأن هذا جزء من متطلبات الزعامة التي يطمح إليها كل واحد منهم حتى قبل خروجه من بطن أمه!
    الإسرائيلي فوق المتوسط والذي يستقي معلوماته من رسل الشاباك الذين يظهرون كمحللين للشأن العربي سيقول لك..إن الحرب هي بين من جاؤوا من بلاد بره..(البلجيك) وبين الغزيين الذين جاء معظمهم من(الداخل ..ومن داخل الداخل)!وهذا يعني أن للحرب جذورا إقليمية! فما ذنب الإسرائيليين!
    وهناك طراز إسرائيلي سيقول لك أن كل مشاكل العرب سببها المرأة وشرف العائلة،حتى الذين يعيشون مع اليهود منذ قيام إسرائيل ويتعلمون في جامعاتها لم يتخلصوا من هذه العقلية! سمعت أن عربيا قتل زوجته وابنته بسبب رسالة sms غرامية وصلت على الموبايل!
    وسيقول لك إسرائيلي من أصل روسي بعبرية ثقيلة أن حقيقة الصراع هي بين عصابات على جباية الخاوة من التجار وأصحاب رؤوس الأموال وعلى سوق تجارة السلاح والطحين والإسمنت والحديد وتهريب النساء في الأنفاق من مصر الى إسرائيل..! أما الإسرائيلي الرزين وفوق المتوسط فيزعم أن الصراع هو بين التوجه الطالباني والخميني من جهة وبين القوى المتنورة من جهة أخرى..يا حبيبي هناك فنادق في غزة يسكب فيها الويسكي مثل الماء،وهناك نساء متحررات وحياة ليل صاخبة مثل تل ابيب وهذا لا يرضي الأصوليين! وهذا يعني أن أساس الخلاف عقائدي،إيران تقدم المال لهؤلاء من ناحية وسوريا تريد لغزة أن تغلي كما فعلت في لبنان لخلط الأوراق..ولكن يجب أن لا ننسى مصر والأردن المتخوفتين من نفوذ الإسلاميين! الويل لمصر إذا قامت دولة حماس على حدودها،لأنها ستزود الجماعات الإسلامية بالسلاح والتدريبات! هذا أيضا سيهدد صاحب الجلالة في الأردن،لأن للحركات الإسلامية في المملكة نفوذا قويا ولهذا فالحرب في المنطقة ليست بين اسرائيل والعرب،ومثال ذلك ما يحدث في النهر البارد! ثم أنظر ما الذي يحدث في بلاد ما بين النهرين!
    وهكذا..هناك ألف سبب وجيه للإنتحار الفلسطيني باستثناء إسرائيل فهي ليست طرفا أو سببا،هذا قاله بيغين منذ زمن بعيد"أغيار يقتلون أغيارا فما شأننا نحن!"! ثم أي وحوش هؤلاء الذين يلقون بأبناء شعبهم من الطابق الثامن عشر!وبعد...ألا يخجلون من تشليح بعضهم البعض!أين الحياء!عندما فعل الإسرائيليون هذا حرصا على أرواحهم قلتم أنهم فاشيون!فماذا تقولون الآن عندما تفعلون هذا أنتم لبعضكم البعض!هيا لا تصمتوا..إعترفوا أنكم متوحشون ..ولا تستحقون دولة!
    بالفعل أجريت استبيانا هاتفيا مع بعض الأخوة في غزة والضفة ومن الداخل...وكانت معظم الإجابات متطابقة....نعم نحن لا نستحق دولة ولا حتى كندرة عتيقة على رؤوسنا ..!

  2. افتراضي

    أغيار يقتلون أغيارا فما شأننا نحن
    للاسف حقا ان ابناء الدم الواحد يسفكون دماء بعضهم بعضا
    كيف تقوم لهم دولة وهم لا يستطيعون الحفاظ على ارواح انفسهم وابنائهم وابائهم واخوانهم وازواجهم واقاربهم واصدقائهم ؟
    قيام دولة يحتاج الى تكاتف الجميع واتحاد كافة القوى وتعاون كل الاحزاب والجبهات
    ولكننا للاسف لا نرى هذا لدى ابناء الشعب الفلسطينى
    واخوف ما نخاف عليه ، ان يتقاتلون من اجل الزعامة ، ثم يضيعون جميعا وتضيع القضية ثم يضيع القدس ، لتبقى القدس كلها اسرائيلية

    اللهم اهد ابناء فلسطين


المواضيع المتشابهه

  1. على نفسها جنت براقش/بقلم لطفي الياسيني
    بواسطة لطفي الياسيني في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19 - 07 - 2007, 12:26 AM
  2. نقوش على جزع شجرة/ بقلم لطفي الياسيني
    بواسطة لطفي الياسيني في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07 - 07 - 2007, 04:50 AM
  3. على قد فراشك مد رجليك- بقلم لطفي الياسيني
    بواسطة لطفي الياسيني في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25 - 06 - 2007, 05:29 AM
  4. على مادبة اللئام بقلم لطفي الياسيني
    بواسطة لطفي الياسيني في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11 - 06 - 2007, 04:41 PM
  5. أطفالنا ايتام ـ بقلم: لطفي الياسيني
    بواسطة لطفي الياسيني في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 06 - 05 - 2007, 03:18 PM