الاقتتال الفلسطيني/لشاعر دير ياسين*لطفي الياسيني
************************************************** ******

* اني معزيك لا اني على طمع
من الحياة ولكن سنة الدين
فما المعزي بباق بعد صاحبه
ولا المعزى ولو عاش الى حين *
الامام الشافعي
*******************************
هذي حماس وهذا الفتح يقتتلا
قد شمتا الخصم عفوا في فلسطين
اخ يحارب في الليلات صاحبه
تفاقم الوضع في حز السكاكين
لله درك ما عادت مصالحة
تجدي وكل له لسع الثعابين
كيف انتهينا الى وضع يجردنا
من الكرامة يا شعب الملايين
في ارض غزة قتلانا نشيعهم
الى المقابر عشرات الجثامين
رحماك يا شعب ضل طريق ثورته
حتى ابتلينا بحرب للفصيلين
هذا يقاتل كي تبقى كرامته
والاخر اجتاز مرحلة الدهاقين
ماذا جنينا سوى عار لامتنا
رفقا بام لقد فجعت بطفلين
كفى اقتتالا ارى عجبا بغزتنا
فيها استبيحت هنالك حرمة الدين
تامر البعض حتى بات في شغف
الى اقتتال بوعز من مرابين
ان لم تفيقوا من السكرات يدركنا
موت القضية في بيت المجانين
اولمرت راض عن الاحداث ايدها
وبوش الفها والفعل ديك شيني
متى تفيقون من احلام يقظتكم
كي تستعيدوا نضالا ضد صهيون
وايم ربي فان الوضع يؤلمنا
تجاوز الحد سبعا بعد الفين
ثوبوا الى الرشد عل الله يسعفكم
ويهتدي العقل للاحقاق والدين
*******************
لطفي الياسيني * شاعر دير ياسين
ابن حركة فتح الاوائل