. ~*¤ô§ô¤* هــــــــل تـفـهـم حـيــــــاتـكـ - ~*¤ô§ô¤*~ .

  1. Exclamation . ~*¤ô§ô¤* هــــــــل تـفـهـم حـيــــــاتـكـ - ~*¤ô§ô¤*~ .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تمهيد :

    الفهم نعمة عظيمة من الله تعالى لعباده وقد جعلها الله مناط التكليف لعباده في تعبدهم له وامتثالهم لشرائعه .

    أساليب العلم :
    لفهم الحياة والأشياء المحيطة بالإنسان هناك أربع طرق :

    1/ باستخدام ما لدى الانسان من قدرة على الفهم وهي التي خلقها الله فيه ويمكن أن تعطى هذه الطريقة نسبة 25% من الفهم .
    2/ الخلفيات السابقة داخل عقل وحافظة الانسان وهذه نسبتها 25% .
    3/ عن طريق القراءة والاطلاع والاستقراء بنسبة 25% .
    4/ عن طريق الاحتكاك بالآخرين والحوار معهم والاستفادة من تجاربهم والتي تعـطي الانسان خبرة وتجربة، وهذه بنسبة 25% .

    مشكلة وابتلاء :
    فطر الله الانسان على غريزتين هما محض ابتلاء وامتحان تتمحوران في الثقة بالنفـس والانتصار لها .
    ولايمكن للانسان أن يترقى من مستوى إلى مستوى أعلى في الفهــم والتصور الا إذا تعامل مع هاتين الغريزتين وفق ما أمره الله عز وجل .

    ومن الملاحظ أن ثقة الانسان بنفسه، وانتصاره لها تحجبه عن الاستفادة من الآخرين، ومما لديهم مـن علوم ومعارف وتجارب وتصورات .

    إشكاليات :
    الأولى / عدم القدرة على الحـوار مع الآخرين تعتبر من أهم الاشكاليات، التي تواجـه العمل الاسلامي حيث تكون سببا لعدم تلاقح الافكار والمناهج والتصورات مع الآخرين .

    الثانية /عدم محاسبة النفس .
    إن محاسبة النفس من أقرب الوسائل لتزكيتها، ولذلك حرص الإسلام عليها حيث قال تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ماقدمت لغد وأتقوا الله إن الله خبير بما تعملون ) .
    وانعدام محاسبة النفس أو مايسمى بالمراجعة يعتبر من الاشكاليات التي تكون عائقا للانسان من الترقي والتطور الذي كان ملاحظا عند علماء السلف حيث يكتشف الانسان أن لديه سلبيات يجب أن يجتازها وايجابيات يثبتها ويحرص على تنميتها وزيادتها .

    نظرية الإطار الفكري
    يرى الدكتور الوردي في كتابه المشار اليه سابقا أن هناك قوى لاشعورية تنبثق من أغوار النفــس ويكون لها أثر لايستهان به في نجاح الفرد أو نبوغه أو تفوقه .
    والفرق الذي تراه أحيانا بين فرد وآخر في مبلغ النجاح رغم تشابههما في السعي والذكاء ناتــج في الأغلب من كون أحدهما يسمــح لقواه اللاشعورية بالانبثاق ويستفيد منها في حياته العملية بينما يكدح الآخر طول وقته ويجهد نفسه فيكبح بذلك تلك القوى ولا يصغي لحوادسها وحوافزها الخارقة ولذا تراه قد ابتعد رغم أنفه عن طــريق النجاح .

    ثم يقرر الدكتور بأن التقصد والتعمل والتكـلف والتعـجل أمور مناقضة لحـوافز اللاشعور ومفسدة لها .
    وان كثيرا من اسباب النجاح آتية من استلهام اللاشعور والاصغاء الى وصيه الآني فإذا تعجل المرء أمرا وأراده وأجهد نفســه في سبيله قمع بـذلك وحي اللاشعور وسار في طريق الفشل .

    ونحن إذ نقررذلك لانستصغر أهمية الارادة والجهد والسعي أو ننكر أثرها في نجاح الفرد ولكننا نريد أن نعين لهذه الأمور حدها الذي تقف عنده ونوضح مجالها الذي ينـبغي أن لاتتعداه .
    فهناك أوقات يحتاج فيها الفرد الى السعي والجهد واوقات أخرى تقتضي من الفرد الانسياب والاسترسال واللامبالاة وقلة الحرص .

    ثم أشار المؤلف الى عوامل أخرى مؤثرة مثل العوامل السياسية والاقتـصادية التي تميت المواهب وتمنع الفرد من استثمار قواه النفسية استثمارا صحيحا .
    وإن موضوع القوى النفسية موضوع جديد كل الجدة فهو لم يبدأ بشـكله التجريبي إلا حوالي سنة 1930م عندما أسست جامعة ديوك في امريكا فرعا لدراسة هذه القوى مخبريا وخرجت بنتائج جديدة ولخصت ثم نشرت وأحدثت ضجة كبرى في الاوساط العلمية .
    بل اعتبره بعضهم نكسة في تطور العلم وقابله بعضهم بالسخرية والاستهزاء ولما ظهرت النتائج التجريبية ولمست فائدتها نظر اليها نظرة جدية .
    ثم اتبعت الجامعات الأخرى أثرها وأدخلت الموضوع في برامجها .
    ثم انقسم المشتغلون ببحث القوى النفسية الخارقة إزاء نظرية العقل الباطن الى جماعتين :
    الجماعة الأولى /
    تعتقد هذه الجماعة بروحية تلك القوى وتميل الى انكار وجود العقل الباطن .
    وأعتبرت أن تلك القوى منبثقة من مصدر خارج النفس وهي روح الكون أو سره الخلاق .

    الجماعة الثانية /
    رأت هذه الجماعة أن القوى هذه من خصائص الشخصية البشرية وأثبتت العقل الباطن .
    والواقع أن العقل الباطن هو مصدر الققققوى االشخصية لذا فلا بد ممن اشباع رغباته المكبوتة والقضاء على العقد النفسية .
    حيث أنه كلما قلت العقد النفسية كان أقدر على الانتفاع من قواه الخارقة .
    أما الفرد الذي أمتلأت نفسه بالعقد والرغبات المكبوتة يصعب عليه النجاح في معاملته مع الناس والاحداث والعلوم المختلفة .
    قال الدكتور الوردي : يمكننا أن نشبه العقل البشري بجبل الجليد الطافي في البحار القطبية لايظهر إلا جزء صغير فوق سطح الماء أما الجزء الأكبر فقد انغمس في الماء فلايرى منه شيء .
    وإن أغلب حركات الانسان وسكناته يسيرها ذلك الجزء المنغمس في العقل .
    والملاحظ على المؤلف الوردي أنه بالغ في كلامه وتقريره لخوارق هذه القوى اللاشعورية ولكنني حاولت توظيف كلامه لايجاد نظرية شبه متوازنة وأضفت اليها بعض الافــكار ليلتئم شمل هذه النظرية الجديدة والتي يعتبر الوردي أول من تكلم عليها بحسب علمي .فما هي هذه النظرية ؟

    نظرية الإطار الفكري
    الإنسان اعتاد أن ينظر إلى الكون من خلال اطار فكري يحدد مجال نظره ويستغرب بـل ينكر أي شيء لايراه من خلال ذلك الاطار .
    ويمكن تشبيه الإنسان على ضوء هذا المعنى بالحصان الذي يجر العربات حيث قد وضع على عينيه إطار لكي يتوجه ببصره إلى الأمام فلا يرتبك أو يتطوح في سيره .
    وليس هناك فرق أساسي بين المتعلمين وغير المتعلمين في هذا الخصوص وإن وجد فـرق فهو في الدرجة لابالنوع .
    ويروي البروفسور ( وليم باريت ) أن الحاكي الذي اخترعه أديسون حين عـرض لأول مرة في أكاديمية العلوم بباريس أعلن العلماء الحاضرون جميعا أنه مستحيل حيث لايمكن في زعمهم أن يسجل صوت الانسان على اسطوانة من المعدن واتهموا صاحب الحـاكي بأنه أخفى تحت المنضدة رجلا ينطق من حنجرته ليخدع الحاضرين .ومثله موقف البروفسور تيت من جامعة ادنبره حين سمع عن اختراع التلفون فقد قال : إن كل مافي الامر هو طنين ذلك أن اختراع مثل هذا الشيء مستحيل فيزيائيا.
    ثم ذكر المؤلف الوردي أقاصيص طريفة على هذا المنوال .

    والإطار الفكري الذي ينظر الانسان من خـلاله إلى الكون مـؤلف جزؤه الأكـبر من المصطلحات والمألوفات والمفترضات التي يوحي بها المجتمع اليه ويغرزها في أعماق عـقله الباطن .
    والإنسان إذاً متأثر بها من حيث لايشعر فهو حين ينظر إلى ماحوله لايـدرك أن نظرته مقيدة ومحدودة وكل يقينه أنه حر في تفكيره وهنا يكمن الخطر فهو لايكاد يـرى أحدا يخالفه في رأيه حتى يثور غاضبا ويحفز للاعتداء عليه وهو عندما يعتدي على المخالف له بالرأي لايعد ذلك شيئا ولا ظلما إذ هو يعتقد بأنه يجاهد في سبيل الحقيقة ويكافح ضد الباطل وأغلب الحروب والاضطهادات التي شنها البـشر بعـضهم على بعض في سـبيل مذهب من المذاهب الدينية او السياسية ناتجة عن وجود هذا الاطار اللاشعوري على عقل الانسان وهذا الاطار لايستطيع الانسان أن يتخـلص منه إلا نادرا فهو فـرض لازم عليه والأفذاذ النادرين هم الذين يستطيعون أن يدركوا ماركبت على عقولهم من إطارويعترفون أنهم متحيزون لآرائهم .
    والباحث المبدع يمتاز عن الرجل العادي بكونه يعترف بإطاره الفكري ولذا فهو أقدر على مواجهة الحقيقة الجديدة من غيره .

    وقد ذكر المؤلف مثالا على أن كل أمرءا في الواقع يلون مافي نفسه ويقيس الأمور حسب المقاييس التي نشأ عليها حيث قال :
    ولنفرض أن مظاهرة كبرى حدثت في شارع الرشيد في بغـداد حيث اختلط فيها الحابل بالنابل وتراطم فيها النساء والرجـال وبلغت الهتافات فيها عنــان السماء ثم نظر اليها المتفرجون وانقسموا في نظرتهم واهتمامهم فهذا شاب قد شغفه الجمال الرائع في وجـوه بعض الفتيات المشتركات في المظاهرة ونجده قد خفق قلبه نحو فتاة ثم عزم على مـطاردتها والعياذ بالله .

    وتلك أمراءة وقفت تتفرج من نافذتها فهي لاتتأمل إلا في ملابس زميـلاتها المتظاهرات وذلك رجل من رجال السياسة المحلية قد غفـل عن كل شي من المظاهرة إلا ذلك الجانب الذي يعنيه منها وهو أثـرها في إسـقاط وزارتها وتنصيب آخر مكانه وهذا أديب متحذلق يستمع الى الخـطابات والهتـافات فـلا يهمه منها إلا أن يلتقط الأخطاء النحوية والـصرفية وكأن المظاهرة مسرحية تمثل فيها حياة سيبويه ونفــطويه . وذلك شاب قد بلغت به الوطنية والحماسة أقصاها فهو إذاً لايكاد يحسن من المظاهرة إلا التهاب النار في أحشائه وذلك شـاعر قد الهمته المظاهرة بعض الشعر وهذا مخبر صحافي لايعرف من المظاهرة إلا عدد الجرحى والقتلى الذين سقطوا من بين المتظاهرين وآخرون .
    وملخص الأمر أن كل واحد من هؤلاء المتفرجين ينظر الى ناحيـة معـينة من المظاهرة ويهمل غيرها .أي أن كل واحد ينظر اليها من خلال إطار خاص به ولايكـاد يرى إلا مايظهر في بؤرة ذلك الاطار . وهذا الاطار الفكري يخضع إلى ثلاثة أنواع من القـيود موضوعة على عقل الانسان عند تفكيره أو عند نظره في الأمور وهي :
    الأول /
    القيود النفسية حيث أن الإنسان يملك نفسا معقدة فيها كثير من الرغبات المكبوتة والعواطف المشوبة والاتجاهات الدفينة والفكر مقيد بهذه القيود النفسية .

    الثاني /
    القيود الاجتماعية : حيث أن الانسان ينتمي الى جماعة أوطبقة أو بلد أو طائفة أو مذهب أو غير ذلك لذا فهو يتعصب لجماعته في الحق والباطل .

    الثالث /
    القيود الحضارية : فالعقل البشري عليه قيود حضارية وهي القيود التي تشترك بها كل الجماعات في داخل حضارة معينة . فالبدو مثلا لهم قيم ومثل وأهداف في الحـياة عامة يؤمنون بها جميعا رغم اختلافهم في تعصبهم القبلي أو الطبقي أو الاجتماعي وهـذه القيم الحضارية تتغلغل في اللاشعور عميقاً إذ ينشأ عليها الفرد ويعتاد عليها حتى تصـبح جزءاً لايتجزأ من منطقه واسلوب تفكيره .
    أخيراً هناك مثل غربي يقول :
    غير معيشة الانسان يتغير بذلك تفكيره وهذا صحيح الى حد بعيد.

    والواقع أن المنغمس في إطاره الفكري والذي يجمد على مااعتــاد عليه من مألـوفات اجتماعية وحضارية يصعب عليه أن يكون مبدعاً أو عبقرياً .
    ومن خلال ماسبق من ذكر نظرية الإطار الفكري يمكن تقسيم الناس الباحثين عن النجاح الى قسمين :
    أولاً /
    المتعلم وهو الذي تعلم أموراً لم تخرج عن نطاق الإطار الفكري الـذي اعتاد عليه منذ صغره فهو لم يزدد من العلم إلا مازاد في تعصبه وطبق في مجال نـظره حيث أن أتى برأي من الآراء أو مذهب من المذاهب فأخذ يسعى وراء المعلومات التي تؤيد ذلك الرأي أو المذهب .

    الثاني /
    المثقف وهو الذي يمتاز بمرونة رأيه وباستعداده لتلقي كل فكرة جديدة للتأمل فيها ولتحري وجه الصواف منها . والمقياس الذي يمكن أن نقيس بها ثقافة شخص ما هو مدى تحمله لآراء غيره المخـالفة لرأيه ………….)
    خاتمة مهمة :
    كيف ننمي ونوسع ونطور نطاقنا الفكري ؟!

    أولاً/ هناك عوامل ومؤثرات تؤدي إلى ذلك :
    1/ الأثر أو العامل النفسي أو الروحي .
    2/ الأثر البيئي والاجتماعي والحضاري .
    3/ الأثر القرائي أو الاستطلاعي .

    ثانياً/ العمل يكون بـ :
    1/ الإيمان بالله وتقواه وعبادته وطلب التوفيق منه .
    2/ القراءة والاطلاع بصفة مستمرة ومتنوعة .
    3/ الاحتكاك بالناس والاستفادة منهم ومحاورتهم .
    4/ الارتباط بأهل العلم والخبرة وأولي العقول والفكر .
    5/ اكتشاف القوى النفسية الشعورية والقوى اللاشعورية لدى الانسان والاستفادة منها .
    6/ محاسبة النفس والمراجعة وقياس النطاق الفكري .
    7/ محاولة التحرر من تلك القيودالنفسية والاجتماعية والحضارية والتي سبق الحديث عنها.
    بهذا يتسع إطار الانسان الفكري ويلاحظ في حياته تغيراً في التصور والمنهج مما يدل على ارتقائه وتطوره من مستوى إلى آخر ، ثم بعد ذلك يكون حريا بأن يتعامل مع الله ومع الناس ومع الاحداث ومع العلوم الموجودة ، ويكون ذا رأي سديد وموقف صائب رشيد .

    *************

    شكرا

  2. افتراضي

    بارك الله فيكى يا أختى واصلى على ما أنتى عليه من التميز

    وبالتوفيق انشاء الله

  3. افتراضي

    الاستاذة الكبيرة الفاضلة

    بارك الله لك

    وجزاك الله جنة الفردوس الاعلى

    دمت بحفظ المولى

  4. افتراضي

    حلوانى

    لطفي الياسيني

    اشكركم لتفاعلكم الدائم

    دمتم بكل الود

    ولا تحرمونا طلتكم الحلوه


  5. افتراضي

    Dar

    اشكرك اخي على مرورك وتواصلك

    لا تحرمنا من طلتك الحلوه

    دمت بكل الود

  6. افتراضي

    وجزاك الله جنة الفردوس الاعلى

    دمت بحفظ المولى


    ورعاكي الله
    مشكوره جدا

  7. افتراضي

    ساحر الحب

    جزيل الشكر يا اخي على مرورك وتواصلك

    دمت بكل الود

    لا تحرمنا طلتك الحلوة

  8. افتراضي

    موضوع هادف ومفيد
    اقدم لكى اعجابى فلقد تلذذت بقراءته

    جزاكى الله خيرااوافاد بك

    وننتظر المزيد

  9. افتراضي

    واحدة

    جزيل الشكر لمرورك وتواصلك الرائع

    لا تحرمينا طلتك الحلوه علينا

    دمتي بكل الود