يعلق العرب آمالا كبيرة على باراك أوباما
يعتقدون أنه قادر على فعل ما لم يفعله أسلافه
يظنون أنهم سوف ينعمون بالأمن والأمان والرخاء والسعادة فى ظل عهده الرئاسى
يحلمون فى يقظتهم ومنامهم أن جميع مشاكلهم وأزماتهم كادت أن تنتهى على يديه
000000000
ولكنى لست متفائلا أبدا
بل إنى أتوقع أن الأمور سوف تزداد تعقيدا
فكيف يستطيع أوباما حل المشاكل الموروثة عندنا بسبب أسلافه منذ عشرات السنين ؟
هل سيسحب قواته من العراق ؟
هل سيسحب قواته من أفغانستان ؟
هل سيزيل قواعده العسكرية من بلادنا العربية والاسلامية ؟
هل يستطيع إعادة الجولان المحتلة الى سوريا ؟
هل 000 ؟
هل 000 ؟
هل 000 ؟
000000000
نحن لا نريد باراك أوباما ليخلصنا من مشاكلنا وتفرقنا وضعفنا
نحن نريد شخصيات مثل شخصية صلاح الدين
من الصعب جدا أن نتخلص من معاناتنا بشخص واحد حتى ولو كان هو صلاح الدين الأيوبى ذات نفسه
فليست ظروف اليوم كظروف الأمس البعيد
إذا كان صلاح الدين قديما استطاع أن يفعل ما فعله ، فقد كانت ظروف الأمس تساعده على ذلك
أما اليوم فإن الظروف تغيرت وتبدلت
وبالتالى فنحن نحتاج الى عدة أشخاص مثل صلاح الدين يعرفون كيف يتعاملون مع ظروف زمانهم
000000000
أيها العربى المسكين
لا تعلق آمالا إلا على نفسك
وتأمل بعين ثاقبة
هل وجدت تغييرا منذ جورج واشطن حتى جورج بوش ؟
إنها أسماء مختلفة
والمسمى واحد
فهل عرفت أيها العربى المسمى ؟؟