حد يتجوز مراتى يا ناس

  1. افتراضي حد يتجوز مراتى يا ناس

    بعض الناس لا يحترمون أصول الحياة الزوجية ، فيثيرون المشاكل لأتفه الأسباب ، وتتفاقم المشاكل وتنتهي الأمور بالطلاق IMG
    ثم يفيق الزوجان ويعودان لبعضهما بعضا مرة أخرى ، ولكن سرعان ما ترجع ريمة لعادتها القديمة فتتجدد المشاكل وينتهي الأمر إلى الطلاق للمرة الثانية IMG
    ثم يكتشفان أنهما لا يستغنيان عن بعضهما ، فيستعيدان حياتهما الزوجية للمرة الثالثة ، ويتكرر ذات المشهدين السابقين ليقول الزوج : كلاكيت ثالث مرة 00 أنت طالق IMG
    وللمرة الرابعة يندمان ، وعندما يحاولان الرجوع يكتشفان أنهما لا يستطيعان ذلك إلا إذا تزوجت هذه المرأة من شخص آخر ، وعندئذ يسعيان جاهدين إلى إيجاد شخص موثوق فيه ليعقد عليها ثم يطلقها بعد لحظات أو ساعات كي يستطيعان العودة لبعضهما البعض للمرة الرابعة ، وحينئذ ترى الزوج يبحث عمن يثق فيه ويقول : عايز حد يتجوز مراتى يا ناس لمدة ساعات وبعدين يطلقها عشان اقدر اتجوزها بعد كدة وهدفعله اللي هو عايزه ، ولعلنا نتذكر مسرحية الواد سيد الشغال لعادل إمام IMG
    هذا الزواج يعرف بزواج المحلل ، فما حكم الدين فيه ؟
    ولأننى لا املك الادعاء بمقدرتي على الإفتاء فاني اعرض عليكم هذه الفتوى التي أصدرها المجلس الاسلامى للإفتاء وهذا محتواها :
    ما هو نكاح التحليل(المحلل)؟
    المجلس الإسلامي للإفتاء
    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وبعد:
    ان الزوج إذا طلق زوجته طلاقا مكملا للثلاث تحرم عليه، ويتوقف حلها على توفر الأمور التالية:

    1 ــ ان تنتهي عدتها منه.
    2 ــ ان يعقد عليها شخص آخر عقدا صحيحا بالتراضي، وبدون اتفاق مع الزوج الأول.
    3 ــ ان يدخل بها الزوج الثاني دخولا حقيقيا.
    4 ــ ان يطلقها الزوج الثاني بدون اتفاق مع الأول أو يموت عنها.
    5 ــ ان تنقضي عدتها من الزواج الثاني.
    6 ــ ان يعقد عليها الزوج الأول برضاها وبمهر وعقد جديدين.
    فإذا تخلف أي من هذه الشروط لم يحل للزوج الأول ان يعيدها إلى عصمته،أما إذا تحققت جميعا زال التحريم وحلت لزوجها.
    والدليل على تحريم المطلقة ثلاثا على زوجها -ما لم تتحقق الشروط السابقة-: قوله تعالى { فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره} ( البقرة-230 )
    أي طلقها مكملا للثلاث، والمقصود بالنكاح في الآية الوطء(الجماع) وليس مجرد العقد، وقد جاءت السنة النبوية تؤكد ذلك، فعن عائشة- رضي الله عنها- قالت:جاءت امرأة رفاعة القرظي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: كنت عند رفاعة فطلقني فبت طلاقي-ثلاث- فتزوجت بعده عبد الرحمن بن الزبير وإن ما معه مثل هدبة الثوب،فقال:" أتريدين ان ترجعي إلى رفاعة القرظي؟ لا، حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك" ( متفق عليه )
    والحكمة من ذلك كله:
    -تأديب الزوج وكسر شوكته والحد من غلوائه بعد ان يرى زوجته فراشا لغيره وان عودتها محاطة بهذه العقبات، فهذا يجعله يرعى للزوجية حقوقها.
    - حمل الأزواج على احترام العلاقة الزوجية والحرص على استمرارها لكي تحقق أهدافها وصيانتها عن ان تكون تلك العلاقة مجرد نزوة عابرة ومحل عبث واستخفاف الأزواج.
    -إعطاء كل من الزوجين فرصة للزواج بآخر أو التعرف على طباعه إذ ربما كان فيه من العيوب ما هو أقبح من الأول.. وعندها تسود المحبة والتسامح علاقتهما إذا عاد أحدهما إلى الآخر. ( انظر: نظام الأسرة في الإسلام، أ.د. محمد عقلة،ج1،ص289 (
    ولكن هنالك مفهوما خاطئا عند الناس في هذه المسألة متوارثة ومتناقلة من جيل إلى جيل إلا وهي - نكاح التحليل- أو ما يسمونه العوام - التجحيش-. ويقصدون به :" ان يتزوج رجل المرأة المطلقة ثلاثا بقصد ان يحلها لزوجها الأول، لا بقصد إنشاء عقد زواج على سبيل الدوام والاستقرار.
    أننا ذكرنا في مطلع الحديث ان من شروط حل المرأة المطلقة ثلاثا لزوجها الأول ان تتزوج بآخر ويطلقها بعد ان يدخل بها دون ان يكون هنالك اتفاق وتنسيق مسبق بين الزوج الأول والثاني، كما يفهم ذلك بعض الناس.
    فإن هذا الزواج على هذه الهيئة المذكورة محرم باتفاق العلماء وفاعله آثم مستوجب العقوبة، وذلك لما يلي:
    - لقوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه عنه عقبة بن عامر :" إلا أخبركم بالتيس المستعار؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال صلى الله عليه وسلم:" هو المحلل، لعن الله المحلل والمحلل له" ( رواه ابن ماجه، حديث 1936). وفي رواية الترمذي عن ابن مسعود :" لعن الله المحلل والمحلل له".( قال الترمذي: حديث حسن صحيح، انظر: جامع الترمذي، حديث 1220 )
    - لأن هذا الزواج يفسد المعاني التي سعى إليها الشارع من وراء تحريم المطلقة ثلاثا على زوجها الأول وبالتالي يشجع على الاستخفاف بالتطليق.
    وفي النهاية نقول: ان ظاهرة زواج التحليل هي علامة مرض في الإيمان لما تحمله في طياتها من معاني التحايل والمراوغة التي لا تصدر من المؤمن الذي يراقب الله ويحرص على مرضاته في السر والعلن.
    والله تعالى اعلم
    تمت الفتوى
    ونصيحتي لكل الأزواج والزوجات أن يملكوا أنفسهم عند الغضب قبل أن يجدوا أ نفسهم في مأزق لا يستطيعون الخروج منه IMG

  2. افتراضي

    ابدعتم جميل ما سطرت اياديكم تحية والى الامام دمتم بخير ودي لكم
    باحترام شاعر دير ياسين
    لطفي الياسيني

  3. افتراضي

    استاذى الفاضل / لطفى الياسينى
    ولو اننى أرد عليك متأخرا جدا
    الا اننى سعيد كل السعادة بمرورك الذى يشرفنى دائما ويدفعنى للامام دائما بفضلكم وفضل توجيهاتكم الكريمة

    بارك الله فيكم

  4. افتراضي

    اد ايه الموضوع مهم اخى الكريم
    والفتوى
    ولكن هناك البعض يريدون فتاوى تفصيل
    ولقد مر بى مثل هذه الحالات
    ولا حول ولا قوة الا بالله

    اشكرك لطرحك المميز
    وجزاك الله خيرا

  5. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة واحدة مشاهدة المشاركة
    اد ايه الموضوع مهم اخى الكريم
    والفتوى
    ولكن هناك البعض يريدون فتاوى تفصيل
    ولقد مر بى مثل هذه الحالات
    ولا حول ولا قوة الا بالله

    اشكرك لطرحك المميز
    وجزاك الله خيرا
    مشكورة كل الشكر على المرور الذى يسعدنى دائما وابدا ، وعلى ردكم المفيد
    بارك الله فيكم