السعادة هى رؤية قشر البطيخ

  1. افتراضي السعادة هى رؤية قشر البطيخ

    يتساءل الكثيرون منذ مئات أو آلاف السنين عن ماهية السعادة وأسبابها وهل هي دائمة أم مؤقتة 00 وغير ذلك من الأسئلة الكثيرة IMG
    وقد احتار الفلاسفة والكتاب قديما وحديثا في معنى السعادة ولا تزال الحيرة مستمرة IMG
    وقد تجد شخصا قدر الله فيه أن يولد أعمى ، فيحدثه شخص عن شيء وليكن مثلا قشرة بطيخ ، ويظل هذا الشخص يتحدث ويمدح ويثنى ويطرى على هذه القشرة ، لدرجة انك إذا سألت هذا الأعمى عن شيء وحيد يتمنى رؤيته ولو ثوينة 00 لربما قال لك أتمنى رؤية قشرة البطيخ ، فمن من وجهة نظره أن رؤية هذه القشرة تمثل له سعادة ما بعدها سعادة IMG
    وهكذا حال كل من فقد شيئا ترى فسعادته في حيازة هذا الشيء المفقود IMG
    وكما قلت سلفا أن هذا الموضوع تكلم فيه العديد والعديد من الفلاسفة والخبراء والمتكلمين ، وجميع آرائهم نحترمها ونجلها IMG
    وإضافة لما قالوه ، فان السعادة عندي هي عكس الشقاء ، وحينما تكلم الحق تعالى عن الأشقياء قال {فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ }هود106 ، وفى موضع آخر يقول {قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ }المؤمنون106 IMG
    وحينما تكلم عن السعداء قال {وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ }هود108 IMG
    ومن هذه الآيات يتبين لنا أن السعداء في الجنة ونسأل الله أن نكون منهم ومعهم ، أما الأشقياء ففي النار والعياذ بالله IMG
    فإذا كان ذلك كذلك علمنا أن السعادة هي في طاعة الله والرضاء بما قسمه لنا في دنيانا ، أما الشقاء فيكون في عصيان الله والسخط على ما قدره لنا في دنيانا IMG
    وفى الحديث الشريف : من أصبح منكم آمنا في ‏ ‏سربه ‏ ‏معافى في جسده عنده قوت يومه فكأنما ‏ ‏حيزت ‏ ‏له الدنيا ‏ IMG رواه الترمذي ، وتعبير " حيزت له الدنيا " من وجهة نظري هو تعبير شامل لكل معاني السعادة ، وبالتالي فان السعيد هو من تتوافر فيه هذه الحالات : ــ
    1 ــ أن يصبح آمنا في سربه 00 والسرب بكسر السين أي في نفسه , وقيل : السرب الجماعة , فالمعنى في أهله وعياله , وقيل بفتح السين أي في مسلكه وطريقه , وقيل : بفتحتين أي في بيته ، وقيل : البال والقلب والنفس والجماعة فيكون المراد من الحديث المبالغة في حصول الأمن ولو في بيت تحت الأرض ضيق كجحر الوحش أو التشبيه به في خفائه وعدم ضياعه IMG
    2 ــ معافى في جسده 00 لا يشتكى من ألم عضوي أو نفسي IMG
    3 ــ عنده قوت يومه ‏أي كفاية قوته من وجه الحلال ، والمهم أن يكون قوته طيبا من حلال ، فلا يأكل خبيثا ومحرما ، ولا يأكل إلا ما جاء من طرق شرعية IMG
    هذه الشروط الثلاثة إذا توافرت في شخص فقد حيزت له الدنيا ، فهل الآمن في سربه المعافى في بدنه إذا لم يجد قوت يومه سيكون سعيدا ؟ بالطبع لا
    وهل الآمن في سربه الذي يجد قوت يومه ولكنه عليل في بدنه سيكون سعيدا ؟ بالطبع لا
    وهل المعافى في بدنه الذي يجد قوت يومه ولكنه ليس آمنا في سربه سيكون سعيدا ؟ بالطبع لا
    وبدون إسهاب ، فانه إذا لم تجتمع هذه الشروط الثلاثة فلن يكون الإنسان سعيدا ، والسعيد حقا هو من كان سعيدا في الدنيا والآخرة ، ولن يكون ذلك إلا باتباع ما جاء في القران الكريم والسنة النبوية المطهرة IMG
    هذا ما أراه في شأن السعادة ، وبالتأكيد فان للأعضاء الكرام أراءاهم في هذه المسالة ، ولذلك اترك لهم الكلمة ليدلى كل عضو بدلوه في هذا الخصوص IMG
    وتمنياتي للجميع بموفور السعادة
    مدحت الخطيب

  2. افتراضي

    الاخ الفاضل مدحت
    موضوع جميل ومفيد
    ومادة للتواصل بصراحة
    واندهشت لعدم وجود مشاركات
    الهذه الدرجة لا نعلم فيم سعادتنا ؟؟؟؟
    انا بالنسبة لى السعادة فى الستر والرضى بالمقسوم الحمد لله
    ويدخل تحت الستر كثيراااا منها الصحة والقوت والولد الصالح
    واولا واخيرا
    القبام بواجباتى وان قصرت فيها نحو دينى
    ان اليوم الذى اصلى به الفجر حاضرااا يكون يو م سعيد جداااا
    واليوم الذى تتقرب فيه لله باى شىء ولو بالتصدق بشف تمرة هو يوم سعيد
    وعندما تطمئن ببيتك ولا يدق عليك احد الباب مطالبا لك بحق له هو يوم سعيد
    واليوم الذى تضع به راسك تنام مرتاح ليس لديك هم يوم سعيد
    كثيرة جداا اسباب السعادة
    ولكننا لا نشعر بها الا لو حرمنا من احداها

    تقبل شكرى واحترامى
    الموضوع رائع بالفعل

  3. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة واحدة مشاهدة المشاركة
    الاخ الفاضل مدحت
    موضوع جميل ومفيد
    ومادة للتواصل بصراحة
    واندهشت لعدم وجود مشاركات
    الهذه الدرجة لا نعلم فيم سعادتنا ؟؟؟؟
    انا بالنسبة لى السعادة فى الستر والرضى بالمقسوم الحمد لله
    ويدخل تحت الستر كثيراااا منها الصحة والقوت والولد الصالح
    واولا واخيرا
    القبام بواجباتى وان قصرت فيها نحو دينى
    ان اليوم الذى اصلى به الفجر حاضرااا يكون يو م سعيد جداااا
    واليوم الذى تتقرب فيه لله باى شىء ولو بالتصدق بشف تمرة هو يوم سعيد
    وعندما تطمئن ببيتك ولا يدق عليك احد الباب مطالبا لك بحق له هو يوم سعيد
    واليوم الذى تضع به راسك تنام مرتاح ليس لديك هم يوم سعيد
    كثيرة جداا اسباب السعادة
    ولكننا لا نشعر بها الا لو حرمنا من احداها

    تقبل شكرى واحترامى
    الموضوع رائع بالفعل
    بارك الله فيكم
    ومتعكم بالصحة والعافية
    ومنحكم السعادة فى الدنيا والاخرة

  4. افتراضي

    ذلك بأنهم اتبعوا ماأسخط الله وكرهوا رضوانه فأحبط اعمالهم )
    استمتعت بموضوع شكرا وبالتوفيق

المواضيع المتشابهه

  1. روشتة السعادة
    بواسطة سها عامر في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16 - 07 - 2012, 09:41 PM
  2. صداع ووعدم رؤية بوضوح
    بواسطة بستان الأشواق في المنتدى منتدى الطب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29 - 07 - 2011, 11:29 PM
  3. رؤية ليلة القدر اللهم بلغنا إيها
    بواسطة hodhod_suliman في المنتدى المنتدى الاسلامى
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02 - 07 - 2011, 05:26 AM
  4. كيف يصوم أهل القمر وهم لا يستطيعون رؤية الهلال بأبصارهم ؟
    بواسطة مدحت الخطيب في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03 - 09 - 2008, 01:27 AM
  5. المال و السعادة
    بواسطة سها عامر في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03 - 06 - 2008, 01:27 PM