السيد الفاضل / بان كى مون
الأمين العام للأمم المتحدة
تحية طيبة وبعد

ان الناظر لحال مجتعمنا الدولى فى عصرنا الحالى سيتبين له ان الامم المتحدة ليس لها اى دور مؤثر على شعوب العالم

فميثاق الامم المتحدة يقضى بقيام هذه المنظمة العالمية على اساس مبدا التصويت بالاغلبية فى اتخاذ القرارات مع استثناء اشتراط موافقة كل اعضاء مجلس الامن المتعلقة بالمسائل الموضوعية ( حق الاعتراض او الفيتو )

كما ان ميثاق هذه المنظمة لا يبيح الحرب او التهديد بها الا فى حالة الدفاع الشرعى او حالة اتخاذ قرارات بواسطة مجلس الامن باستخدام القوة ضد المعتدى

ولا شك انكم يا سيادة الامين العام تعلمون أكثر من غيركم ان من اسباب فشل عصبة الامم ــ المنظمة الدولية السابقة على انشاء الامم المتحدة ــ هو اشتراط اجماع اعضاء الجمعية او المجلس فى اتخاذ قرارات العصبة ، كما ان عهد العصبة لم يحرم الحرب بصفة مطلقة خاصة وانه لم يكن هناك تعريف للعدوان

وكان من نتيجة ذلك وغيره من اسباب اخرى ان العصبة لم تستطع اتخاذ قرارات فعالة ونشيطة وحاسمة ، مما كان له اكبر الاثر فى انهيار هذه المنظمة

واذا نظرنا الى السببين السابقين الّذَيْن تسببا فى انهيار عصبة الامم وفشلها ، فسوف نلاحظ انهما قائمان بالفعل فى الامم المتحدة ، تلك المنظمة التى أنشئت كى تتلافى الاسباب التى ادت الى انهيار سالفتها

فنحن نرى المنظمة الحالية لا تستطيع اتخاذ القرارات السريعة والهامة نظرا لوجود حق الاعتراض او الفيتو ، واذا كان مجلس الامن يضم خمس اعضاء لهم حق الفيتو ، فهذا مؤشر على ان معظم المسائل المطروحة عليه لا يمكن اصدار قرار بشأنها ، وهذا واضح جدا خاصة فى المسائل التى يجب اتخاذها ضد اسرائيل ، اذ سرعان ما تعلن الولايات المتحدة رفضها على اتخاذ اى قرار ضد اسرائيل

كما ان بعض الدول الكبرى لا تحترم هذه المنظمة الدولية ، وعلى سبيل المثال فقد رأينا الولايات المتحدة الامريكية تشن الحرب العسكرية على دولة العراق دون استصدار قرار من مجلس الامن يبيح لها استخدام القوة العسكرية

فاذا كان ما تقدم ، فانه يتبين لنا ان الامم المتحدة ليست هى المنظمة التى انشئت من اجل تلافى اسباب فشل عصبة الامم ، وانما لا تزال معظم هذه الاسباب ممتدة فى خليفتها ، وهو الامر الذى يجعلنا مضطرين لاعادة النظر من اجل تعديل ميثاق هذه المنظمة

ونحن نرى ما يلى :

اولا : اتخاذ قرارات مجلس الامن بالاغلبية المطلقة
ثانيا : عدم الاعتداد بحق الاعتراض او الفيتو
ثالثا : زيادة عدد اعضاء مجلس الامن من 15 دولة الى 25 دولة

السيد / بان كى مون
نتشرف برفع هذه الرسالة اليكم ، مع رجاء النظر فيها بعين الاعتبار
وتفضلوا بوافر الاحترام والتحية

مدحت الخطيب
مصر