أصدرت المحكمة الجنائية العليا العراقية يوم الأحد الموافق 5/11/2006 أحكاماً بالإعدام شنقاً حتّى الموت على الرئيس العراقي السابق صدام حسين وشقيقه برزان التكريتي وعواد البندر رئيس محكمة الثورة . وفي المقابل حكمت المحكمة على طه ياسين رمضان نائب رئيس الجمهورية بالسجن مدى الحياة وعلى ثلاثة من المتهمين الآخرين أعضاء حزب البعث بالسجن 15 عاما فيما برّأت آخر.
ترى 00 هل القاضي العراقي هو الذي أصر الحكم أم القيادة الأمريكية هي التي أصدرته ؟
لو كانت أمريكا تريد تبرئتهم فهل كان القاضي العراقي يجرؤ على إدانتهم ؟ والعكس صحيح فلو كانت أمريكا تريد إدانتهم فهل كان القاضي العراقي يجرؤ على تبرئتهم ؟
في كلا الحالين تكون الإجابة هي لا IMG
إذن 00 فالمنطق والعقل يقولان أن الذي أصدر الحكم هو الأمريكان وان كان الذي نطق به هم العراقيون IMG
وفي استفتاء أجراه موقع مكتوب حكم الإعدام الصادر بحق الرئيس العراقي السابق صدّام حسين في قضيّة الدجيل, فقد صوّت 64.4% لصالح حكم الإعدام بينما صوّت 35.5% ضد الحكم. هذا وقد أجري الاستفتاء في الفترة من تاريخ 6 – 11 إلى 13- 11 وشارك فيه 13042 مستخدم.
ترى هل الذين صوتوا لصالح الحكم هم من أتباع الأمريكان وهم غير عراقيين وخونة للعرب والعروبة ، أم أنهم عراقيون وعرب ويحبون بلادهم ومقدساتهم ؟
لقد قال صدام حسين لحظة سماعه الحكم بإعدامه عاش العراق ويسقط الغزاة 00 فهل هذا يؤكد صحة قولنا أن الذي أصدر الحكم هم الغزاة ؟
نعم 00 وعاش العراق
وسيبقى هذا الحكم يا صدام وصمة عار على الأمريكان الغزاة الذين أرادوا صرف أنظار العالم عن جرائمهم وأكاذيبهم IMG
ألا 00 فليعيش العراق حرا أبيا
وليسقط الغزاة المعتدون