[align=center]

بعد ما تقرأ اللي جاي وتمخمخ فيه عاوزينك تقول لنا>>

هو المسامح كريم فعلا
ولا غلطان؟
واللي يسامح في حقه ينفع يسامح في حق بلده
ولا اللي غلط لازم يتعاقب..

***

شفت فيلم "إشارة مرور"؟؟
ماشفتهوش؟ مش مشكلة..

إحنا هنفكرك بمشهد واحد بس..

كان الفنان "عماد رشاد" -مش فاكرين اسمه الصراحة كان إيه في الفيلم!- ماشي في الشارع.. زيه زي أي مواطن عادي بيمشي في الشارع!
مشغول بهمومه وأفكاره وطموحاته ومشاريعه

وفجأة ..
واحد راكب عجلة عدى من جنبه و..و..
ضربه بالقفا!

والأخ اللي راكب العجلة ده جري بسرعة من المكان وقعد يضحك ويضحك ومبسوط قوي..
في حين أن بطلنا اللي خد القفا وقف في قلب الشارع مندهش ومش فاهم ومش عارف ليه حصل اللي حصل ده..!

وطوال باقي مشاهد الفيلم فضل بطلنا مصعوق..
وفضل الجرح معلم فيه بالقوي مش قادر ينسى الإهانة اللي حصلت له..

ولما كانت حبيبته تحاول تنسيه اللي حصل وتخفف عليه الأمر كان يبص لها بكل حزن الدينا ويقول لها- طبعا ده مش نص الحوار-:
"أنا متضايق عشان ضربني على قفايا وأهانني واحنا أساسا مافيش بينّا عداوة.. لأ.. ده احنا أصلا مانعرفش بعض.. يبقى ليه يضرني... ليه يهين كرامتي.."

طيب تعال بقى نكمل مشاهد الفيلم ده على طريقتنا
ولنتخيل أنك أصلا مكان الفنان "عماد رشاد"..
وإنك أخدت قلم على القفا من شخص ماتعرفوش ومافيش بينك وبينه عداوة..

وبعدين بعد فترة طويلة
سنة.. عشرة.. عشرين.. خمسين سنة
جه ليك الرجل اللي ضربك على القفا
قرب منك .. ومد إيده.. طالب السلام
واعتذر لك عن اللي حصل منه..

هتسامح؟!




وتخيل إنت بقى إن القفا ده أشكال وألوان..
ممكن ياخد شكل ظلم ليك في المدرسة أو في الكلية أو في الشغل..
وممكن ياخد شكل تحرش بيك في الشارع..
أو شتيمة.. أو ضرب.. من غير أي سبب..
أو حتى بسبب إنك واخد موقف ضد اللي قدامك..

برضه ممكن تسامح؟
ولا مافيش تسامح في حق..
ولازم تاخده..

ولو سبنا القفا الفردي ده على جنب شوية
وشفنا القفا الدولي..
القفا العالمي..

ما هو إنت لو ركزت في التاريخ هتلاقي معظمه عبارة عن..
قفا.. بتعطيه دولة للتانية!
أو قفا.. بتعطيه مجموعة من الناس لناس تانيين!
أو قفا.. بيعطيه حاكم لشعبه!

يعني فيه عندك أبشع قفا في التاريخ تقريبا..
اللي أعطته أمريكا لليابان لما ألقت على هيروشيما ونجازاكي عام 1945 أول قنبلتين ذريتين في التاريخ آثارهم الكارثية امتدت لعشرات السنين..

وفيه القفا.. اللي إسرائيل أعطته للدول العربية كلها سنة 1948 لما احتلت فلسطين..
وهو قفا تأثيره ممتد لأكثر من خمسين.. وسيطول!

وحتى فيه قفا.. زي ما عمل "صدام" مع أهالي حلبجة وقتلهم -حسبما هو متداول- بالسلاح الكيماوي..
وبعدين رجع دلوقت وطلب منهم إنهم يفتحوا معاه صفحة جديدة!

يا سلام!!
طيب وحقوق الناس ودماءهم وكرامتهم اللي راحت!



مذبحة حلبجة
وقعت عام 1988 قبيل انتهاء الحرب الإيرانية العراقية عندما واجه النظام العراقي ثورة ضده من قبل بعض الأكراد الموجودين بقرية حلبجة التي تقع في الشمال العراقي بالقرب من الحدود الإيرانية.



وقتها هاجم الجيش العراقي البلدة بالأسلحة الكيماوية ليجهض التمرد وانتهى الحال بفرض سيطرته عليها بعد مقتل أكثر من خمسة آلاف كردي عراقي وتشوه عدد كبير من أهالي القرية.


حط نفسك مكانهم وقول لنا ممكن تعمل إيه؟
وماتقولش إن أيام "صدام" كانت سودا بس دلوقت أيام الاحتلال أسود..

ما احنا عارفين ده ومش هنختلف عليه وماحدش إطلاقا يمكن يقول إن الاحتلال شيء جميل ولطيف لأنه شيء بشع ودموي وغير إنساني بالمرة..

بس هو يعني يعني حياتنا يا إما كده يا إما كده؟
يا إما ديكتاتورية يا إما احتلال؟!

يعني انتم شايفين إننا مانستحقش إلا كده بس!
ولا شايفين إن اللي غلط لازم يتعاقب..

هو ينفع بعد ما خدت بالقلم على قفاك.. تسامح؟
ولو ده ينفع معاك على مستواك الشخصي
هل ينفع على مستوى الجماعات.. والمجتمعات.. والدول؟
ولا ماينفعش والإهانة لازم يتعاقب عليها صاحبها؟!


إنت شايف إيه؟





ممكن فعلا تسامح اللي غلط فيك؟
وإيه مساحة التسامح دي وإلى أي درجة؟

سؤال صعب ولا إجابته سهلة؟!

منقول
[/align]