استغلال أوقات رمضان في طاعة الرحمن

  1. افتراضي استغلال أوقات رمضان في طاعة الرحمن

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من صامرمضان إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه"[ متفق عليه] . وقال صلى الله عليه وسلم: "من قام رمضان إيمانا واحتسابا ، غفر له ما تقدممن ذنبه". [ متفق عليه] . قال الخطابي : " قوله : "إيمانا واحتسابا" أي: نية وعزيمة ، وهو أنيصومه على التصديق والرغبة في ثوابه ، طيبة به نفسه ، غير كاره له ، ولا مستثقلٍ صيامه ، ولا مستطيلٍ أيامه ، لكن يغتنم طول أيامه لعظم ثوابه". وقال البغوي : "قوله: "احتسابا": أي طلبا لوجه الله تعالى وثوابه ، يقال: فلان محتسب الأخبار ،ويتحسبها ، أي: يتطلبها". [ صحيح الترغيب والترهيب، 1/582 ] . وقال العلامة ابن عثيمين: ومعنى قوله: "إيمانا": أي إيمانا بالله وبما أعده الله من الثوابللقائمين . ومعنى قوله: "احتسابا" أي طلبا لثواب الله لم يحمله على ذلك رياءٌ ولاسمعة. [ مجالس شهر رمضان] . في هذين الحديثين فصل رسول الله صلى الله عليهوسلم بين قيام رمضان ، وهو عبادة ليلية ، وبين صيام رمضان ، وهو عبادة نهارية . وكأنه صلى الله عليه وسلم يريد أن يلفت انتباهنا إلى ضرورة اغتنام ليل رمضان ونهاره . فماهي أفضل الأعمال التي يمكن للمسلم أن يغتنمها في شهر رمضان ، حتى يخرج منه بأكبر قدر ممكن من الحسنات؟ هيا بنا نتعرف على أهم تلك الأعمال ، ونقسّمها إلى أعمال ليليةوأعمال نهارية . ولنحاول ألا نقوم بعمل طاعةٍ إلا بعد أن نعرف فضله ، حتى نستشعر ذلك عندأدائه ، فتؤديه بقلبك قبل جوارحك ؛ فلا يكون فقط مجرد حركات فارغة لا فائدة منها بشيء . هناك ثلاث أوقات ثمينة للغاية ، ولكن للأسف يكثر التفريط فيها . هذه الأوقات هي : أولساعة من النهار (بعد صلاة الفجر) ، والتي غالبا ما تضيع بالنوم . وآخر ساعة منالنهار قبل المغرب ، وغالبا ما تضيع بالانشغال في إعداد طعام الفطور والتهيؤ له. ووقت السحر ، الذي يضيع ما بين النوم أو طول الانشغال بطعام السحور . بينما هذهالأوقات تكون أوقات السير إلى الله بالطاعات ، والعمل في الدرجات . فإياك أخي الحبيب وكثرة النوم في رمضان ، قال شداد بن أوس: "كنا لا نعرف النوم في رمضان" . يقول ابنالقيم : "الإكثار من النوم يميت القلب ، ويثقل البدن ، ويضيع الوقت ، ويورث كثرة الغفلة والكسل , وأنفعالنوم : ما كان عند شدة الحاجة إليه . ونوم أول الليل أحمد وأنفع من آخره . ونوم وسطالنهار أنفع من طرفيه . وكلما قرب النوم من الطرفين قل نفعه ، وكثر ضرره ، لاسيما نومالعصر والنوم أول النهار إلا لسهران . ومن المكروه عندهم : النوم بين صلاة الصبحوطلوع الشمس . فإنه وقت غنيمة . وللسير ذلك الوقت عند السالكين مزية عظيمة ، حتى لو ساروا طول ليلهم لم يسمحوا بالقعود عن السير ذلك الوقت حتى تطلع الشمس . فإنه أولالنهار ومفتاحه ، ووقت نزول الأرزاق ، وحصول القسم ، وحلول البركة . ومنه ينشأ النهار , وينسحب حكم جميعه على حكم تلك الحصة . فينبغي أن يكون نومها كنوم المضطر . [تهذيبمدارج السالكين/201] . كثير من النساء والأخوات تكون في غاية النشاط إلى أن تأتيهافترة الحيض ، فيفتر حماسها تماما ، بما لا تستطيع معه مواصلة العمل الدءوب بعدانقطاعه عنها . فعلى الأخت المسلمة أن تحاول مضاعفة أعمال الخير والطاعات المباحةأثناء فترة الحيض . وتحتسب تركها للصيام والصلاة في فترة الحيض ، وتعتقد أنها ما تركت ذلكإلا تعبدا لله ، لأن الله سبحانه وتعالى أمرها به . وذلك لأنها تحتسب تركها للصوم والصلاة في حال حيضها ، كما تحتسب صيامها وقيامها أثناء طهرها ؛ لأنها ما صامت إلا بأمر الله تعالى ، وما تركت إلا بأمر الله تعالى ، فهي مأجورة على كلا الحالين . وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إذا مرض العبدأو سافر ، كتب الله تعالى له من الأجر مثل ما كان يعمل صحيحا مقيما" [صحيحالجامع، 799] . ويمكن لها تعويض الصلاة والصيام بأنواع القربات المختلفة ، من ذكر الله تعالى ، والاستغفار ، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، والدعاء ، والصدقة ، وقراءةالكتب المفيدة ، والمساهمة في تفطير الصائمين ، وغيرها من أعمال البر . كما يمكنهاقراءة تفسير القرآن أو أن تواصل ختمات القرآن التي بدأتها من خلال الاستماع إلى أشرطة المصحف المرتل . ومن الأعمال النهارية أيضا : ترديد الأذان ، ثم أذكار ما بعدالآذان ، والدعاء بين الآذان والإقامة فهو دعاء لا يرد إن شاء الله تعالى ، وهو في هذا الوقت من أفضل الأعمال على الإطلاق . ومن ذلك أيضا : محاولة انتظار الصلاة في المسجد ، فأنت في رباط ما دمت في انتظار الصلاة . ومنها : تلاوة أذكار ما بعد الصلوات ، والمكث في مصلاكمتطهرا أثناء أداءها ، فهذا من مكفرات الذنوب ، حتى تستغفر لك الملائكة . [حديث اختصام الملأ الأعلى] . ومنها : المحافظة على تلاوة ربعين من القرآن وقت كل صلاة . كما لا تغفل عن أن تذكر الله في أحوالك كلها أثناء الذهاب والإياب من المسجد وإليه ، وأثناء الطريق , واحرص على ذكر الأحوال والمناسبات : كالخروج من المنزل أو الدخول إليه ، ولبس الثوب ، وأذكار النوم والاستيقاظ ، وأذكار الطعام والشراب ، ودعاء الإفطار . أعمال ليالي رمضان : فاعلم أن الفترة ما بين غروب الشمس إلى شروقها هذا هو وقت الليل ، وهي فترة تكاد تصل إلى اثنتي عشرة ساعة . فما لم تنتظم هذه الفترة في أعمال محددة , فلن تستفيد منها . ومن هذه العبادات : انتظار أذان المغرب مع الذكور من أفراد أسرتك في أقرب مسجدلمنزلك ، والإلحاح في الدعاء على مسائل محددة . ويستحب التبكير بالإفطار على رطب ، فإنلم تجد فعلى تمر ، فإن لم تجد فماء ، وذلك متى سمعت الآذان مباشرة ولا تؤخر الفطر بل عجل به ، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر" [صحيح الجامع، 7694] . ثم صلاة المغرب في جماعة . وأما المرأة فتفطر أيضا مباشرة عند سماعها أول أذان المغرب ، ثم تقوم مع بناتها وصغارها لصلاة المغرب ، وينبغي أن تحرص المرأة في بيتها أيضا أن تقيم الصلاة في بيتها مع بناتها في جماعة ، ثم ينتظرن رجوع الرجال من المسجد لتناول طعام الإفطار سويا على مائدة واحدة ، بعد تلاوة أذكار الطعام . واحتسب الأجر في الأكل بأنك تتقوى به على طاعة الله ، ليكون ذلك عبادة وتقربا إلى الله جل وعلا . ولا تنس صلاة ركعتين سنة المغرب بعد تناول طعام الإفطار . ثم احرص أخي الحبيب على عدم الإفراط في طعام الإفطار حتى تستطيع أداء صلاة التراويح، وحبذا لو استطعت تأخير طعام فطورك الكامل إلى ما بعد أداء صلاة التراويح ثم بعد ذلك تستعد للذهاب مبكرا إلى المسجد لأداء صلاة العشاء . ثم صلاة سنة العشاء ركعتين بعدها . ثم صلاة التراويح مع الإمامحتى ينصرف ، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من قام مع الإمام حتى ينصرف ، كتب له قيام ليلة" [صحيحسنن الترمذي، 806] . فاحرص على ذلك . والمرأة التي ترى نشاطاً من نفسها للقيام في المسجد ، فلتصل التراويح في مصلى النساء فلها ذلك ، مع اليقين بأن صلاتها في بيتها أفضل لها من صلاتها في المسجد . فإن خرجت إلى المسجد فلتحرص هي على الحشمة والوقار ، ولتحرص أنت أخي الكريم على الإشراف على ملابس نسائك وبناتك عند خروجهن . ثم بعد ذلك : أديتم بحمد الله أنت وأبناؤك وبناتك صلاة التراويح . احرص على النوم مبكرا معتلاوة أذكار النوم ، واحتسب الأجر في النوم ، كما تحتسب الأجر في اليقظة ، فأنت تنام لتقوي بدنك على طاعة الله . وحبذا لو كان النوم قبل الساعة العاشرة ، ليكون ذلك عونا على قيام الثلث الأخير منالليل . فرسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخلط العشرين الأول من رمضان بصلاة ونوم ، فإذا دخلت العشر الأخيرة ، جد وشد المئزر . واحرص على أن تنام متوضئا ، وعلى جانبك الأيمن . واعلم أن دقائق الأسحار غالية، فلا تضيعها بالغفلة والانشغال ، بل احرص على أن تشغلها بالطاعات . فاحرص على تنويعالعبادات خلال هذا الوقت المبارك ، ما بين صلاة قيام مع إطالة القراءة فيها بأجزاءكثيرة من القرآن كما كان يفعل ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، ويكون ذلك من حفظك ، أو بالقراءة من المصحف إن لم تكن حافظا. والاستغفار لقول الله تعالى : (وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِاْلأَسْحار) [آل عمران: 17] . ثم احرص على أن تُفرّغ نفسك منالمشاغل قبل المغرب ، واغتنم تلك اللحظات في الدعاء لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ثلاثة لا ترد دعوتهم" ومنهم : "الصائم حتى يفطر" [صحيح سنن ابن ماجه] . ولا تنس إخوانك المسلمين المستضعفين في كل مكان من أرض الإسلام من دعائك ، فدعوة المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة ، وللداعي مثل ما دعا به لأخيه .

  2. افتراضي

    اللهم لا تحرمنا اجر رمضان و لا تفتنا بعده آميييين

المواضيع المتشابهه

  1. استعمال الأجراس
    بواسطة ثقافي 2 في المنتدى منتدى العلم والثقافة والمعلومات العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06 - 11 - 2012, 09:21 PM
  2. استعمال المطهرات الطبية
    بواسطة ثقافي في المنتدى منتدى العلم والثقافة والمعلومات العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26 - 07 - 2011, 05:57 PM
  3. استعمال مبيدات الحشرات
    بواسطة ثقافي في المنتدى منتدى العلم والثقافة والمعلومات العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12 - 06 - 2011, 05:00 PM
  4. يقولون : لا تقل رمضان كريم 0 ولكن قل : رمضان مبارك
    بواسطة مدحت الخطيب في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 14 - 08 - 2010, 04:53 AM
  5. أوقات فراغ
    بواسطة حمد الأدغم في المنتدى منتدى الشعر و الخواطر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30 - 03 - 2010, 04:39 AM