لا يا أمي

  1. افتراضي لا يا أمي

    نهظت كعاداتها لتمارس اعمالها اليومية المظنيه والشاقه المعتادة فهي سيدة منزل بارعه فكم عانت في تربيتنا وجاهدت لتعليمنا بالرغم من كونها سيدة امية لا تقرا ولا تكتب فكم كانت تحثنا على الدراسة واكمال واجباتنا اليومية الممله انذاك وكنا في ذلك الوقت نظن بانها من النساء المتعلمات وكنا نحسب لها الف حساب كما نحسب لها الان كنا نهلع ونخاف ونرتجف الى درجة الموت حتى لا ترانا نخطء في واجباتنا المدرسية او عدم ادائها.
    سهرت كثيرا علينا في تلك الايام الباردة لتغطينا وتلك الايام الحاره لتمسك مروحتها وتلوح بها علينا حتى ننام ضحت بصحتها من اجلنا والله خلق فيها مودة ورحمه وباعت كل ممتلكاتها النفيسه من اجلنا حتى وصل الحال الى خاتم الزواج العزيز عليها جدا ولماذا حتى نصل الى مانحن فيه وحتى تقول هولاء اولادي الذين ربيتهم .
    وعلى حين غرة نهضت هذه السيدة وذهبت الى مكان لا نعرفه بعد ان جاء احد اقاربنا واخبرها بذلك الخبر الذي قلب موازين البيت راس على عقب ولاول مره ذهبت مسرعه وبدون عبائتها المهيبه ونظارتها التي تزيدها وقارا فوق وقارها الطاغي كم تعجبت لرويتي هذه الحال ما الذ يجبرها على فعل ذلك والتصرف بذلك الشكل واي عذر يسمح لها بذلك ما الذي حصل حتى يصبح وجه امي كئيبا لقد ركظنا وراءها بكل ما اوتينا من قوة وجلاده ولكننا لم نلحق بها لقد ركظت كعداءة محترفة وعندي اليقين بانها اخترقت كل الارقام القياسية.
    وعندما سالنا قريبنا عن الذي حصل الخبر التعيس اللعين الذي نقله الى والدتي الحنون وهو يجيبنا بمنتهى الياس.
    فقال والدي ماذا جرى يارجل.
    فاجاب قائلا لقد خطف محمد واولاده الثلاثه وابن اخيه في يوم واحد نعم خالي واولاده
    فقال والدي متى تم ذلك
    فاجاب البارحه ليلا وعيناه الغاءرتان اغرورقتا بالدموع الغالية التي يبكيها الرجل لمرة واحدة في حياته تهدج صوت الرجل وبدء يصرخ لماذا ما الذي جرى في هذه الدنيا ماذا عملو وماذنبهم وما مصير اطفالهم.
    وفي هذه اللحظات الحرجة بدءنا نسمع صراخ وعويل يخترق كل مدى يسمعه القاصي والداني فركضنا مسرعين جدا فماذا رايت رايت امي منكسرة يعلوها الهم والغم وهي تصيح وتضع التراب على راسها (يابو رزاق ياراعي الحميه المن خليت العيال موخطية ) وهي تبكي بحرقه وحراره حتى خرجت الدماء من عيناها بدل الدمع الغالي علينا فهي تسكت تارة وتبكي تارة وتصرخ تارة لا تعرف ماذا تفعل وكيف تخفي حزنها العارم.
    بعد ايام تركت كل شيء حتى الاكل وجافاها النوم لم تنبت ببنت شفه منذ ذلك الحين ولثلاثة اشهر متتالية .
    وبعد فترة بدات تبكي كلما ترانا مقبلين عليها فسالتها بالحاح شديد ومتواصل لماذا ياامي فاجابة قائلة بدات ارى كل واحد فيكم ابو رزاق واولاده فهل سانتظر حتى تضيعون مني كما ظاع الاخرون وهل سابقى وحدي في هذه الدنيا بعد كما فعلته لكم وهل .................................................. ....................
    انقطع كلام امي فجأه وهي منذ ذلك الحين في المستشفى في ردهة العناية المركزة.
    هل سنبقى كالخراف ننتظر حتفنا لياخذنا الذئب خروف بعد خروف او سننتظر سيارة ملغمه لتنهي كل احلامنا وطموحاتنا وهل سنسمح لكل من هب ودب ليتصرف بمصائرنا ويسيرنا على رغباته ونزواته المريضه .
    لا يا امي لن اكون ابو رزاق اخر
    انتهت

  2. افتراضي

    شكرا لك استاذي الفاضل على هذه القصة الرائعة

    عن الام ست الدنيا

    والشاعر يقول

    ناداه قلب الام وهو مضرج

    بدمائه ولدي حبيبي هل اصابك من ضرر

    ما اغلى من الام على قلب كل واحد منا

    الام مدرسة اذا اعددتها

    اعددت شعبا طيب الاعراق

    بانتظار جديدك القادم


  3. افتراضي

    هل سنبقى كالخراف ننتظر حتفنا لياخذنا الذئب خروف بعد خروف او سننتظر سيارة ملغمه لتنهي كل احلامنا وطموحاتنا وهل سنسمح لكل من هب ودب ليتصرف بمصائرنا ويسيرنا على رغباته ونزواته

    لا يااخى فنحن فعلا نحتاج لصحوة ولعودة
    نعم عوده من كل مااخذنا ولهانا عن رسالتنا فى الحياة الذى خلقنا الله من اجلها

    فالندعو ربنا ان يردنا ويرد كل مسلم ردا جميلا

    اشكرك اخى على القصة الهادفة
    ودمت بخير

  4. افتراضي

    مشكور اخى على ها القصة الهادفة والرائعة