فيرساي او اتفاقية فيرساي هي المعاهدة التي اسدلت الستار بصورة رسمية على وقائع الحرب العالمية الاولى. وتم التوقيع على المعاهدة بعد مفاوضات استمرت 6 اشهر عام 1919. ووقّع الحلفاء المنتصرون في الحرب العالمية الاولى من جانب، والجانب الآخر كان الجانب الألماني المهزوم في الحرب في 28 يونيو 1919. وتم تعديل المعاهدة فيما بعد في 10 يناير 1920 لتتضمّن الاعتراف الألماني بمسؤولية الحرب ويترتب على المانيا تعويض الأطراف المتضرّرة مالياً. وسمّيت بمعاهدة فيرساي تيمناً بالمكان الجغرافي الذي تمّ فيه توقيع المعاهدة وهو مدينة فيرساي الفرنسية.

وتمخّضت الاتفاقية عن تأسيس عصبة الأمم التي يرجع الهدف الى تأسيسها للحيلولة دون وقوع صراع مسلّح بين الدول كالذي حدث في الحرب العالمية الاولى ونزع الفتيل من الصراعات الدولية. وكما أخرجت الإتفاقية خسران المانيا بعض مستعمراتها فضلاً عن الأراضي لصالح أطراف اخرى. ومن تلك الأراضي الألمانية مقاطعة "شاندونغ" الصينية التي آلت الى اليابان عوضاً عن الصين مما تسببت بالقلاقل في الصين وتسيير المظاهرات الإحتجاجية.

وفيما يتعلق بالقيود العسكرية على المانيا، فقد نصّت الاتفاقية أشد الضوابط والقيود على الآلة العسكرية الألمانية لكي لايتمكن الألمان من إشعال حرب ثانية كالحرب العالمية الأولى! فقد نصّت على احتواء الجيش الألماني على 10IMG,000 جندي فقط والغاء نظام التجنيد الإلزامي الذي كان يعمل به في المانيا. ولا تستطيع المانيا من إنشاء قوة جوية والتقيد بـ 15,000 جندي للبحرية بالإضافة الى حفنة من السفن الحربية بدون غواصات حربية. ولا يحق للجنود البقاء في الجيش أكثر من 12 عاماً وفيما يتعلّق بالضبّاط، فأقصى مدّة يستطيع الضباط البقاء بها في الجيش هي فترة 25 عاماً لكي يصبح الجيش الألماني خالياً من الكفاءات العسكرية المدرّبة.

ونصّت الفقرة 231 من المعاهدة على تحمّل المانيا مسؤولية الحرب وتقديم التعويضات للأطراف المتضرّرة وقدّرت تلك التعويضات بـ 269 بليون مارك الماني ذهبي وخفّض هذا المبلغ ليصبح 132 بليون مارك ذهبي، ويفيد الإقتصاديون انه بالرغم من تخفيض الرقم الكلي لتعويضات الأطراف المتضرّرة، الا ان المبلغ يبقى مبالغ فيه. وأثقلت الديون الملقاة على أعتاق المانيا من عجلة الاقتصاد الالماني مما سببت درجة عالية من الإمتعاض الذي آل الى إشعال الحرب العالمية الثانية على يد ادولف هتلر.