كوكبة من مشاعر حائرة ترسم حياتي بريشة فقدت زهو الألوان.. مما جعلتها لوحة باهتة موحشة
لوحة مشاعر متداخلة تتوه في فهمها كل الحلول
تجعل الفكر أسير الذكرى والعقل في سبات الأحلام غريق
تارة سعيد.. ومرات يعاني ويلات الجرح والألم
فترسم كلمات مقتولة على شفتي المرتعشتان المتعطشتان لنداوة السعادة الهاربة في عتمة الليل وبرودة الشتاء
مشاعر متذبذبة تكابلت عليها الآلام و الآلام..
تقصد هدفا يشق على القلب تحديده... فيتوه هائما على وجهه الشاحب باحثاً بعين اليقين أن لا سعادة تنتظره.. حتى لو واصل بحثه لاهث الخطى إلى ما بعد الأفق ..إنها حقيقة تجسد واقع الألم المرير
حيث الوحشة وغربة الأحاسيس ..نعم و ماذا بعد كل هذا؟؟
إيقاع تتواصل أجراسه لتصل مسامعي وتؤكد أن نصيب قلبي من الدنيا زهيد