العام..الجديد..

عام. .هجرى..جديد..
اهلا..وسهلا..ومرحبة
ندعوا.. الله..
ان..يجعله..
علينا..عام..سعيد..
ويجعل..ايامه...طيبة..
وتنتهى..الخلافات....
والصراعات...
والمشاكل..
والازمات..
وتهدى..النفوس..
وللصلح..تبقى..قريبة..
ويعدل..لنا..حال..الحكومة..
لأن..احوالها..متقلبة..
كل..يوم..فى..حال..
مرة ..تكون ..غاضبة..
تضرب..بقوة..
كل من.. يسألها..
ولو..عن..الزيت..
او..عن..الكهربة..
ومرة..تلعب..زى شيتا..
فى ..العاب.. الشقلبة..
وكأنها.. تعيش..
فى فانتزيا..الخيال..
تدمن..الحفلات..الصاخبة..
لا اعرف..لها..توجه..
والى..اين..تتجه..
ولا..اعرف..لها..وجه..
ولا ممن ..تغضب..
ولمن..تبتسم..
ومتى ..تكون ..محببة..
ولذا..دائما..اخشى..
منها..
ومن ..الاقتراب..
لجنبها..
خوفا..من.. ان..يكون..
بوزها..
قد..صار..
زيل..العقربة..
فلم..اراها..ابدا..تضحك..
الا..واخرجت ..لنا..
من..مخازنها..المرتبة..
ازمة..من..ازماتها..
المهببة..
امتى..بقى..يارب..
تنعدل.. الاحوال..
وتبقى..عال..العال..
ونقبض..المعاش..
لا بالخنصر..
وانما..بالجوال..
وبدلا..من..الوقوف..
فى..طوابير..العيش..
نجرب..بقى..
طعم..القراقيش..
والبسكويت..والغريبة..
اللى ..سمعنا..عنها..
فى..الكتاب..
وبدل..الفول..والطعمية..
ندوق..الكوفتة..يومين..
ونعرف..ريحة..الكباب..
يمكن..ما..يعجبناش..
او يعمل..لنا..اسهال..
ونرجع..تانى..للطوابير..
ونضرب.. ساعتها..
سلام..للحكومة..كبير..
لانها..حافظت..بجد..
على.. صحتنا..
لما..منعتنا..
رغما..عنا
من اكل..الناعم..والنواعم..
لانه..اكل..خطير..
بالاضافة..الى انها..
خافت.. علينا..
من..الاسراف..والتبزير..
فحفظت..اموالنا..عندها..
فى..دفتر..التوفير..
والتى..منعت..فتحه..
الا.. بعد.. انتهاء..
اليوم..الاخير..
لنا..فى..الحياة..
حتى يكون..لنا..منجاة..
من..الحساب..
ومن..نار..السعير...
طيبة..قوى..الحكومة..
قلبها..جميل..وحلو..
بتخاف..علينا..كتير..
فى الدنيا....
وفى..الاخرة..
عملت لنا..هناك..رصيد..
من..الصبر..
على..الغلب..
وعلى..البخل..والتقطير..
وجعلتنا..
نلعب..رياضة..
اجبارى..يوميا...
بالوقوف..فى..الطوابير..
على..كل..حاجة..
ما..عدا..المسامير..
اللى..امتلئت..بها..حياتنا..
واترشقت..فى..جتتنا
.من..تخطيط..كل..وزير..
كلماتى.وبقلمى....
محمد جادالله محمد الفحل