الحَوَل انحراف غير طبيعي للعينين، بحيث تكون إحداهما تنظر إلى شيء بينما تنظر الأخرى إلى شيء آخر. تُعرف هذه الحالة أيضًا باسم حول الحذار (الهيتروتروبيا) أو انحراف العين. وعادة يساعد وضع العينين على رؤية الشيء نفسه في نفس الوقت وفي نفس المكان. وفي حالة الحول، تتجه إحدى العينين بعيدًا عن موضعها. وإذا كانت هذه العين متجهة إلى الداخل نحو الأنف، فتُعرف الحالة بأنها حوَل متقارب. وفي حالة الحوَل الوحشي تتجه العين إلى الخارج، أو قد يكون الانحراف رأسيًا حيث تتجه العين المعتلة إلى أعلى أو إلى أسفل. وقد يكون الحول مستمرًا أو متكررًا، وربما يصيب عينًا واحدة، أو ينتقل من عين إلى أخرى.

والحول المتقارب هو أكثر أنواع الحول شيوعًا. وتحدث أغلبية حالات الحول المتقارب عند الأطفال تحت أربع سنوات، المصابين بطول الن ظر. فلتوضيح الرؤية، غالبًا ما يُجبر الأطفال المصابون بطول النظر عينيهم على العمل معاً مما يسبب الحول. ويحدث الحول أحيانًا بسبب ضعف أو إفراط أو قصور في نشاط عضلات العين. ويمكن لتلف في توصيلات عصب، أن يؤدي إلى هذه الحالة. والقابلية للإصابة بالحول تأتي بالوراثة.

ويمكن تصحيح الحول عند الأطفال، خاصة إذا بدأ العلاج مبكرًا. ويشمل علاج الحول عادة استخدام النظارات والتعديل الإجباري للعين الأضعف، وتدريب العينين على العمل معًا. غير أن كثيرًا من حالات الحول لابد لها من عملية جراحية، أو استعمال عقاقير لكبح النشاط المفرط لإحدى العضلات. وإذا لم يصحَّح الحول، فقد لا تعتدل رؤية العين المعتلة مطلقًا أو تفقدها تمامًا.