حاتم الطائي (؟ ـ 46ق. هـ، ؟ - 577م). حاتم بن عبدالله بن سعد ابن الحشرج بن امرئ القيس الطائي، وأمه عتبة بنت عفيف الطائية. من شعراء الجاهلية الفرسان الأجواد. يُضْرَب بجوده المثل، وهو شجاع مظفر، وإذا سئل وهب. وكان كثيرًا مايتشبه بصعاليك العرب الفرسان الذين يجودون بما يكسبونه في غزواتهم، وقد أشار إلى هذا المعنى في بعض أشعاره مثل قوله:


عُنينا زمانًا بالتصعلك والغنى كما الدهر في أيامه العسرُ واليسرُ
كسبنا صروف الدهر لينًا وغلظة وكُلاً سَقاناهُ بكأسيهما الدهرُ

ولحاتم في زوجه ماوية بنت عفزر أشعار، جلها في الجود والسخاء، وماوية من بنات ملوك اليمن، تزوجها حاتم في وفادة له على الحيرة. ويقال إن ابنه عديّ بن حاتم من ماوية، ويقال: بل عدي وعبدالله وسفانة من زوجه الأخرى النوار، وكان عدي قد أسلم وحسن إسلامه، أما حاتم فمات في الجاهلية.

وماوية هي التي يخاطبها بقوله في قصيدة من أشهر أشعاره:


أماويُّ إن المال غاد ورائح ويبقى من المال الأحاديث والذكرُ
أماويُّ إني لا أقول لسائل إذا جاء يوماً حَلَّ في مالنا نزرُ
أماويُّ إما مانعٌ فَمُبينٌ وإما عطاء لاينهنهه الزجْرُ
أماويُّ مايُغني الثراء عن الفتى إذا حشرجت نفسٌ وضاق بها الصدرُ