الورنيش سائل شفاف يستعمل لطلاء الخشب والحديد وأشياء أخرى لحمايتها من الهواء والرطوبة ولتحسين مظهرها. وعندما يجف الورنيش يترك طبقة قوية لامعة.

والورنيش الشفاف يحمي سطح الخشب ويُظْهر الملمس الطبيعي له. ويحتوى طلاء الورنيش على أصباغ تغير اللون الطبيعي للخشب وفي نفس الوقت تظهر ملمسه. ويُطلق على الورنيش الذي يستعمل للفلزات اسم طلاء اللَّك ويُستعمل لمنع تآكل الحديد دون أن يُعَتِّم منظره. كذلك يستعمل الورنيش لحماية الأسلاك العازلة والمباني والأوراق من الرطوبة.

يمكن تحميص الورنيش عن طريق تسخين الأشياء المطلية في أفران ذات درجة حرارة تتراوح بين 66 و200°م. وهذا التحميص يزيد من عمر الأجسام المطلية.


أنواع الورنيش. هناك نوعان رئيسيان للورنيش:

1- الورنيش الكحولي. 2- الورنيش الزيتي الراتينجي.

الورنيش الكحولي يصنع من مواد كيميائية تسمى الراتينجات، حيث تذاب الراتينجات في مذيبات سريعة التبخُّر كالكحول. ويجف الورنيش عندما تتبخر المادة المذيبة. ويعتبر اللاك المصفى (الشيلاك) من أكثر أنواع الورنيش الكحولي انتشارا. وتشمل أنواع أخرى من الورنيش الكحولي اللاك الياباني ولك الدامار واللاك البيروكسليني.

الورنيش الزيتي الراتينجي خليط من الراتينجات والزيوت الجفوفة التي تُسَخَّن وتُذَوَّب في تربنتين أو منتجات النفط. هذا النوع من الورنيش يجف بطريقتين، إحداهما بوساطة تبخر المادة المذيبة، والأخرى عن طريق اتحاد الخليط بالأكسجين. الورنيش الزيتي الراتينجي يتحمل الظروف الخارجية بطريقة جيدة. ومن أنواعها الورنيش الذي يستعمل لطلاء المراكب.


تصنيع الورنيش. يستعمل كل من الراتينجات الطبيعية والمُصَنَّعة في تصنيع الورنيش. يتم فصل الراتينجات الطبيعية عن النباتات الحية أو أحافيرها داخل الصخور. ومن أهم الراتينجات الطبيعية اللك المصفى والدامار وراتينج القلفونية. أما الراتينجات غير الطبيعية فتشمل المواد الكيميائية كالفينول فورملدهايد واليوريا ـ فورملدهايد والقلويد مثل (فثلات الغليسريل) والكومار.

عند تصنيع الورنيش الكحولي فإن الراتينج يتم تذويبه عن طريق تحريكه بقوة مع المادة المذيبة، وقد يحتاج إلى قليل من الحرارة للإسراع بعملية الذوبان. ثم تتم تنقيته عن طريق الترشيح وبعد ذلك يكون جاهزًا للاستعمال.

وعند تصنيع الورنيش الزيتي الراتينجي يطبخ الزيت والراتينج داخل غلاّية مغلقة سعتها 19,000 لتر أو أكثر. وُيَعرَّض الخليط لدرجة حرارة تتراوح بين 230°م و370°م حتى يصل إلى درجة السماكة المطلوبة. ثم يتم تبريده وتُضاف إليه المخففات. وبعض الراتينجات الطبيعية لا تذوب بسهولة في الزيت ولذا يلزم تسخينها عند 320°م، حتى يتم تبخير 15-30 % منها.

وتضاف الزيوت الجفوفة للطلاء للإسراع بعملية التجفيف. ويعتبر زيت بذور الكتان أول زيت يستعمل في تصنيع الورنيش. أما الآن فتستعمل زيوت أخرى كثيرة مثل، زيت السمك وزيت الجوز المسهل وزيت الخروع المنزوع الماء وفول الصويا. كذلك تضاف بعض المركبات مثل الرصاص والكوبالت والمنجنيز للإسراع بعملية التجفيف.

يمكن وصف الورنيش من خلال نسبة الزيت إلى الراتينج وتسمى طول الزيت. هناك ثلاثة أنواع رئيسية لطول الزيت وهي: الورنيش القصير الزيت، ويستخدم 1- 1,5 أجزاء من الزيت إلى جزء واحد من الراتينج، والورنيش المتوسط الزيت ويستخدم 1,5- 3 أجزاء من الزيت إلى جزء واحد من الراتينج، والورنيش طويل الزيت ويستخدم 3- 6 أجزاء من الزيت إلى جزء واحد من الراتينج.

الورنيش المستعمل للأسطح المعرّضة للجو ذو نسبة زيت أطول من تلك الأنواع المستعملة داخل البيوت.