أنواع القروض. هناك ثلاثة أنواع رئيسية للقروض، وهي: القرض الاستهلاكي، والقرض التجاري، والقرض الاستثماري.

القرض الاستهلاكي يُمكِّن المستهلكين من إنفاق أموال أكثر مما لديهم وقت الحصول على القرض. وحساب الدين أو الحساب الائتماني هو أحد أنواع القرض الاستهلاكي. ومعظم حسابات الدين لا تشمل أي فائدة، لكن يتعين أن يسدد المشترون بالكامل ثمن السلع التي تم شراؤها بوساطة حساب الدين شهريًآ. وإذا لم يتم سداد المبلغ بالكامل بحلول الموعد المحدد، في تلك الحالة يتطلب الكثير من حسابات الدين أن يتم السداد بفوائد. وتُصدر المصارف بطاقات ائتمانية يمكن استخدامها في الحصول على مشتريات من المحلات، وفي المطاعم وغيرها من الشركات التجارية الأخرى. وثمة نوع آخر من القرض الاستهلاكي هو البيع بالتقسيط، ويتم سداد المدفوعات على أساس البيع بالتقسيط خلال فترة محددة متفق عليها، وتكون في معظم الحالات، مصحوبة بفائدة.

القرض التجاري تستخدمه الشركات في تنمية أعمالها. وتتوقع هذه الشركات أن تسدد القروض من أرباحها الفائضة. ويتم سداد معظم هذه القروض في غضون ستة أشهر ولذا سُميت القروض قصيرة الأجل.

القرض الاستثماري قرض يسدد خلال فترة تمتد لثلاثين عامًآ، وربما أكثر. ويسمى هذا النوع من القروض القروض طويلة الأجل. ومن بين الأمثلة على ذلك، رهن البيوت والسندات التجارية. وتستخدم الشركات التجارية القرض الاستثماري عندما تقوم بمشروع كبير، مثل بناء مصنع ما.


مؤسسات التسليف. تأخذ الأموال التي تسلمتها من المدخرين وغيرهم من العملاء الآخرين وتمنحها على شكل قروض لأولئك المحتاجين للأموال، وتشمل هذه المؤسسات المصارف وجمعيات البناء والاتحادات الائتمانية وشركات المال وشركات التأمين.

وتحدد شروط أي قرض في العقد الخاص به، وتشمل هذه الشروط الفائدة وأجل الاستحقاق والضمان. ويدفع المقترض الفائدة للمقرض وتعد هذه الفائدة بمثابة تعويض عن التنازل للغير عن استخدم المال المقترض، وعن فترة انتظار سداد القرض، وعن مخاطر فقد هذا المال. وأجل الاستحقاق هو الموعد النهائي الذي يجب أن يسدد فيه القرض. أما الضمان فهو نوع من القيمة التي يتعهد بها المقترض للمقرض في حالة عدم تسديد القرض حسب الوعد. فمثلاً عقد ملكية أحد المنازل هو ضمان رهن المنزل.