التهاب بطانة الرحم مرض يصيب الجهاز التناسلي للأنثى تقوم فيه مجموعات أو عناقيد من خلايا بطانة الرحم بمهاجمة مناطق أخرى من الجسم. والمناطق الأكثر تعرضًا للإصابة بهذا المرض هي في الغالب المبيضان وجدار الحوض والتجاويف البطنية. وغالبًا ما يصيب هذا المرض النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 و 40سنة ولم يحملن في السابق، ويعانين آلامًا حادة ناتجة عن الطمث.

ويعتقد معظم الأطباء بأن مرض التهاب بطانة الرحم ينتج عادة عندما يتدفق الدم الناتج عن الطمث من الرحم عائدًا إلى الحوض والتجاويف البطنية كل شهر. هذا الدم عادة مايحتوي على مجموعات من الخلايا الرحمية التي بإمكانها الالتصاق بالأعضاء أو الأربطة، أو بجدران التجاويف. ويتم تحفيز هذه العناقيد الرحمية على النمو وذلك من قبل هورمون الأستروجين، وهو الهورمون الذي يحفز النمو الشهري لبطانة الرحم. واعتمادًا على موضع هذه العناقيد، تحدث أعراض ناتجة عنها مثل تضخم المثانة أو حدوث الألم عند الجماع أو تشنجات حادة عند حدوث الطمث (الدورة الشهرية). وهذا المرض يؤدي إلى إتلاف المبيض وغيره من الأعضاء التناسلية مما ينتج عنه صعوبة في الإخصاب. انظر: عدم الخصوبة. وقد لايحتاج مرض التهاب بطانة الرحم غير الحاد إلى أي علاج حيث يعمد الأطباء إلى معالجة المرض في مثل هذه الحالة بالهورمونات التي قد توقف المرض. أما الحالات الحادة فيتم معالجتها باستخدام الجراحة. وتنحصر الجراحة في إزالة العناقيد الرحمية إذا كانت المرأة ترغب في الإنجاب أو الحمل. أما المرأة التي لاتريد الإنجاب أو الحمل، أو تلك التي تجاوزت مرحلة الإنجاب فتخضع لعملية استئصال الرحم.