نبات الأرز

الوصف العام لنبات الأرز

النمو والتكاثر

استخدامات الأرز

الغذاء

استخدامات أخرى

أنواع الأرز

أين يزرع الأرز

كيفية زراعة الأرز

إعداد التربة وتجهيزها

الزراعة

مكافحة الأمراض والآفات

عمليّة الحصاد

كيفية تجهيز الأرز

التنظيف والتقشير

نزع طبقات النّخالة

الفرز حسب الجودة

نبذة تاريخيّة

أسئلة



المزارعون يقومون بزراعة الأرز في مختلف أنواع التربة. ففي التلال يقيمون مصاطب وحواجز ترابية لحجز مياه الأمطار اللازمة لنمو النبات، كما هو مُبين في الصورة (اليمنى). أما في المناطق المنخفضة فيقوم المزارعون بزراعة الأرز في الحقول المحاطة بالحواجز الترا
الأرُز يُعد أحد أهم المحاصيل الغذائية في العالم، حيث يعتمد أكثر من نصف سكان العالم على هذا المحصول كجزء رئيسي من وجباتهم الغذائية، بينما يعتمد معظم سكان آسيا ـ تقريبًا ـ عليه في طعامهم.

ويُعَدُّ الأرز من محاصيل الحبوب التي تضم كلاً من القمح، والذرة، والشوفان. وهو يتبع الفصيلة النجيلية، ويختلف عن بقية محاصيل الحبوب، من حيث قدرته على النمو في الأرض المغمورة بالماء. وتجود زراعة الأرز في المناطق المدارية، نظرًا لارتفاع درجة الحرارة، وزيادة نسبة الرطوبة. ويعمد المزارعون إلى غمر حقول الأرز بالمياه؛ لتزويد النباتات النامية بالرطوبة، وقتل الحشائش والآفات الأخرى. وتتصدر كل من الصين والهند دول العالم المُنتجة للأرز، وهما معًا يُنتجان سنويًا أكثر من نصف محصول الأرز في العالم.

يُوجد نوع من النباتات النجيلية، يُطلق عليه الأرز البَرِّي ينمو في المناطق الوسطى من كندا والأجزاء الشّماليّة من الولايات المتّحدة، وعلى الرغم من تسميته أرزًا إلا أنّه لا يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالأرز.


نبات الأرز
لون نبتة الأرز الصغيرة أخضر شديد الخضرة، ويتحول بعد تمام النضج إلى اللون الأصفر الذهبي. وتصل الحبوب إلى مرحلة النضج التام في فترة تتراوح ما بين 110 و180 يومًا من الزراعة.



نبات الأرز ينمو إلى ارتفاع يتراوح بين 80 و 180سم ويحتوي على سيقان عديدة وينتهي كل ساق بالعثكول أو الشمراخ الذي يحمل حبوب الأرز (يحمل كل شمراخ ما بين 60-150 حبة).
الوصف العام لنبات الأرز. الأجزاء الرئيسية في النباتات المكتملة النُضج هي، الجذور، والسيقان، والأوراق والعثكول. وتوجد مجموعة من الجذور الأسطوانية تُعدُّ دعامة للسيقان الجوفاء. وتحتوي كل ساق على مجموعة من العُقد تتراوح بين 5 و6 عقد، تخرج منها الأوراق النامية الطوّيلة والرّفيعة، ويُطلق على العثكول أيضًا الشمراخ، وهو ينمو من العُقدة الطرفية، ويحمل البراعم الثّمرية التي تكوِّن الحبوب، ويحتوي كل شمراخ على عدد من الحبوب يتراوح ما بين 60 و150 حبة.

ويتراوح طول حبة الأرز النموذجية بين 6 و10ملم، كما تحتوي الحبة على غلاف صلب يسمى القشرة، لايستساغ أكله. وتوجد طبقات النخالة تحت طبقة الغلاف، ثم السّويْداء (الإندوسبرم) والجنين. وتكوِّن طبقات النخالة غلافًا صلبًا حول الحبة، وتحتوي على كثير من المواد الغذائية، ويكون الإندوسبرم النشوي معظم مكونات الحبة وهي المنطقة التي تؤكل غالبًا. والجنين هو الجزء من الحبة الذي ينمو منه النبات الجديد.


النمو والتكاثر. يتكون نبات الأرز الجديد من الجنين داخل الحبة، وتبدأ البذرة في الإنبات بعد أيام قلائل من تعرضها لدرجة حرارة معتدلة ورطوبة شديدة. ويبدأ الإنبات بعد فترة تتراوح بين 5 و10 أيام من زراعته، وتُعطي بعض أنواع الأرز كثيرًا من الأشطاء (الشَّطءُ أول ما يخرج من الزرع) تصل إلى 50 شطئًا، ولكن معظم الأصناف تعطي أقل من ذلك بكثير. ويظهر الكثير من الأوراق عندما تستطيل الأشطاء أثناء النمو، ثم ينمو الشمراخ من الجزء الطرفي للشطء. ويتراوح طول أصناف الأرز القديمة بين 120 و180 سم، أما الأصناف المحسنة فيتراوح ارتفاع نباتاتها بين 80 و100سم.

وتبدأ نباتات الأرز في تكوين الأزهار بعد مدة تتراوح بين 6 و10 أسابيع من زراعتها. ويتكون الشمراخ داخل غمد (غلاف أنبوبي) الشكل مكوَّن من نسيج الأوراق، يُحيط بالساق (الغمد)، ويَبْزُغ من الغلاف، حاملاً الأزهار، وذلك بعد ما يقرب من أربعة أسابيع. والتلقيح ضروريّ لتكوين حبوب الأرز، وعــادة ما يحدث التلقيح الذّاتي في الأرز، حيث تحتوي الزّهرة الواحـدة على أعضاء التذكير والتأنيث انظر: اللقاح. وتتكـون حبوب الأرز الناضجة بعد 4 إلى 6 أسابيع من تلقيح الأزهار.


استخدامات الأرز


القيمة الغذائية لحبة الأرز
الغذاء. يُستخدم معظم الأرز المنتج عالميًّا -تقريبًا- كغذاء للإنسان، حيث يوفر الأرز للمواطن الآسيوي نصف ما يحتاجه يوميًا من السعرات الحرارية، كما يُعدُّ الأرز مصدرًا جيدًا للمواد الكربوهيدراتية، وهي مواد غذائية تمد الجسم بالطّاقة. وعلى الرغم من أن الأرز يحتوي على القليل من البروتين، فإنه يصبح من مصادر البروتين المهمة، إذا ما تناوله الإنسان بكميات كبيرة. وكذلك يحتوي الأرز على كمية قليلة من فيتامين ¸ب·: النّياسين، والرّيبوفلافين والثّيامين. وكذلك من المواد المعدنيّة، مثل الحديد، والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم. كما يحتوي الأرز على نسبة ضئيلة جدًا من الدهون.

يُؤكل معظم الأرز على هيئة أرز مقشور أبيض اللون، وهو الأرز الذي أزيلت منه القشرة وطبقات النّخالة أثناء عملية المعالجة. وبتحويل الأرز الخام إلى أرز مقشور، فإنّ وزنه ينقص إلى أكثر من 72%، حيث تؤدي إزالة القشرة الملتصقة بالحبّة إلى نقص ما يقرب من 20% من وزن الأرز الخام، وتوجد كذلك نسبة من الحبوب الضامرة الميتة ومواد غريبة أخرى تقدر نسبتها بحوالي 5%. وتتم معالجة الأرز في الدول النامية بطرق بدائية حيث تُستخدم المدَقة والهاون اللّذان يعملان بالقوة البشرية، والمتمثلة في اليدين أو القدمين، أو بقوة دفع المياه، وفيها يتم فصل القشور مع جزء قليل من طبقات النخالة. أما الأرز البُنِّي فيتم إعداده، عن طريق إزالة القشرة ¸السرسة· ولا تزال طبقات النخالة. وهذا الأرز ذو قيمة غذائية أعلى من الأرز الأبيض؛ لأن طبقات النخالة تحتوي على معظم الفيتامينات والمعادن التي تحتويها الحبة. وعلى الرغم من ذلك يفضل كثير من النّاس الأرز الأبيض لأنه أسرع في الطبخ وأسهل في المضغ إذا قورن بالأرز البني.

ويمكن تحسين الأرز الأبيض بطرق عديدة، ليُصبح أكثر فائدة من الناحية الغذائيّة. فمثلاً تُضاف الفيتامينات والأملاح المعدنيّة للأرز الأبيض؛ لزيادة قيمته الغذائية، وتعويضًا له عما يفقده بسبب نزع النخالة. وتأخذّ عملية تزويد الأرز الأبيض بالفيتامينات والمواد المعدنيَّة أهميتها في الدّول التي تعتمد في غذائها على الأرز، وذلك لتلافي الإصابة بمرض البري بري الذي يحدث نتيجة لنقص الثيامين. انظر: البري بري، مرض.

ويمكن أيضًا تعريض الأرز الخام للبخار تحت ضغط مُعيًًَّن، وذلك قبل عملية التقشير. ويُطلق على هذه العمليّة السلق دون المستوى. وهي تجعل الحبة أقل تعرضًا للكسر أثناء عملية تجهيز الأرز. إضافة إلى أن عملية السلق دون المستوى هذه تحافظ على كثير من الفيتامينات والأملاح المعدنية التي تفقدها الحبوب أثناء عملية التجهيز، وذلك لانتشار هذه المواد في الحبة أثناء السلق الخفيف. والأرز سريع التحضير نوع من الأرز يتم طبخه جزئيًا بعد التجهيز وتصبح الحبة أكثر امتصاصًا عند التجهيز وتحتاج إلى وقت أقل في الطبخ.


استخدامات أخرى. يدخل الأرز في كثير من الأغذية المُصنعة التي تشمل الرقائق الخاصة للإفطار، والشوربة، وأغذية الأطفال، والوجبات الغذائية الخفيفة، والأغذية المجمدة والدقيق.

كما يستخدم صانعو الجعَة (البيرة) الحبوب المُهشمة في عمل الهريس، وهو مكوِّن أساسي في صناعة البيرة. كما يصنع الساكي أو نبيذ الأرز في اليابان، وهو شراب كحولي، من حبوب الأرز. وفي الصين يطلقون على الشراب الكحولي للأرز وانج تسين، وهو يُصنع من الأرز مضافًا إليه الفطريات.

وقد يستعمل المزارعون ¸السِِّرس· مخصّبًا أو سمادًا، وتُضاف النّخالة إلى علف الحيوانات، كما يُستخدم السِرس في الصّناعة أحيانًا ـ بوصفه عاملاً أساسيًا في بعض المنتجات مثل صناعة العوازل، والإسمنت، والسّائل الكيميائي المعروف باسم الفُرفورال. ويستخرج بعض المنتجين زيت الطبخ من النّخالة، كما يستخدم العديد من سكان آسيا قش الأرز الجاف (سيقان النباتات الجافة) لسقف الأسطح وحياكة الصّنادل (الأحذية) والقبّعات والسّلال.


أنواع الأرز

مقطع عرضي لحبة أرز
تعرَّف العلماء على 20 نوعًا من الأرز، يُزرع منها الآن نوعان فقط، هما الأرز الآسيوي، والأرز الإفريقي ، وكلّ ما يُزرع من الأرز ـ تقريبًا ـ هو الأرز الآسيوي، أما الأرز الإفريقي فيزرع بكميات قليلة وخاصة في غرب إفريقيا.

ويُقسم الأرز الآسيوي إلى ثلاث مجموعات رئيسية هي: الهندي، والياباني، والجاوي. يزرع الأرز الهندي في الهند وبعض المناطق المدارية الأخرى، بينما يُزرع الأرز الياباني في المناطق الأكثر برودة من قارة آسيا، مثل الصين، واليابان، وكوريا، وكذلك في دول أوروبا وشمال أمريكا وأستراليا، أما الأرز الجاوي فيزرع في إندونيسيا. ومن خلال هذه المجموعات الثلاث عرف الباحثون أكثر من 70,000 صنف.

ويُصَنِّف المزارعون الأرز إلى ثلاثة أنماط، تبعًا لطول الحبّة: الأرز قصير الحبة الذي يقل طول حبته عن 5ملم، والأرز متوسط الحبة الذي يتراوح طول حبته ما بين 5 و6ملم، والأرز طويل الحبة ويتراوح طول حبته ما بين 6 و8ملم. يحتوي الأرز طويل الحبة على كمية كبيرة من الأميلوز، وهو النشا الذي يتسبب في جفافه وخفة قوامه عند الطبخ. بينما يحتوي كل من الأرز قصير الحبَّة، والأرز متوسط الحبة على نسبة أقل من الأميلوز، لذا يُصبح ليّنًا وملتصقاً ببعضه عند الطبخ. ومعظم أصناف أرز المناطق المدارية من نوع طويل الحبّة، في حين تنجح زراعة الأرز قصير الحبة ومتوسط الحبة في المناطق المعتدلة.

ويُصنف الأرز ـ أيضًا ـ تبعًا لمناطق زراعته، فأرز المناطق المنخفضة يزرع في الحقول المنبسطة التي يتم غمرها بالماء، وتحاط الأراضي بحواجز ترابية تقسمها إلى حقول، تُسمى التحويطات، ويزرع ثلث المحصول العالمي ـ تقريبًا ـ بالمناطق المنخفضة، كما يُزرع أرز الأراضي المرتفعة في مناطق التّلال المرتفعة التي لا تصلها مياه الفيضانات. ويعتمد هذا الأرز على مياه الأمطار التي تمدّه بالرّطوبة. ويُقَدَّر محصول أرز المناطق المرتفعة بنحو سدس المحصول العالمي. أما النّصف الباقي من المحصول العالمي الذي يسمى أرز الأمطار والتحويطات، فهو يجمع بين خصائص أرز المناطق المنخفضة وأرز المناطق المرتفعة في طرق زراعته. فهو يُزرع داخل تحويطات، يعتمد فيها النبات على ماء الأمطار أكثر من اعتماده على مياه الري.

ويُنتج الباحثون هُجُنًا بوساطة التلقيح بين صنفين من الأرز، ويقوم بعض المزارعين في الصين بزراعة هذه الهجن ولا يقبل على زراعتها كثيرون؛ لأنها تتطلب عملاً شاقًا.


أين يزرع الأرز

دول العالم الرائدة في زراعة الأرز
يقوم المزارعون بزراعة الأرز في أكثر من 100 دولة، ويبلغ إجمالي المساحة المزروعة بالأرز في العالم ما يقرب من 155 مليون هكتار سنويًا تنتج نحو 600 مليون طن من الأرز. وينمو الأرز نموًّّا جيّدًا في المناطق الدافئة، التي ترتفع فيها الرطوبة الناتجة عن مياه الأمطار أو مصادر الرّي، وتتوافر هذه الظروف الملائمة في كثير من المناطق المداريّة والوديان، والأراضي المحصورة بين أنهار معيّنة منها نهر يانجتسي في الصّين والجانج في الهند والميكونج في فيتنام.

يقوم المزارعون الآسيويون بزراعة نحو 90% من الأرز على مستوى العالم. وتُعَدُّ كلٌ من الصين والهند أكثر الدول إنتاجًا للأرز في العالم، فهما يزرعان معًا أكثر من 50% من إنتاج الأرز في العالم، وتتصدّر الدّول المنتجة الأخرى كلٌ من بنغلادش، وبورما (ماينمار)، وإندونيسيا، واليابان، وفيتنام، وتايلاند. ويُقّدَّر مجموع محصول ما تنتجه عشر دول أوروبية نحو 2,5 مليون طن سنويًّا.

ونظرًا لزيادة أعداد المهاجرين من دول الشرق الأقصى والشرق الأوسط إلى دول أوروبا، ولاختلاف العادات الغذائية لدى هؤلاء المهاجرين، فقد أصبح عدد من الدول الأوروبيةعلى رأس قائمة الدّول المستوردة للأرز. وتستهلك المملكة المتحدة 300,000 طن من الأرز سنويًا، وتستورد فرنسا 200,000 طن من الأرز سنويًا إضافة إلى 65,000 طن تنتجها المناطق الجنوبية من فرنسا.

ونظرًا لكون زراعة الأرز ذات مردود جيد فقد توسعت زراعته في أستراليا، ويوجد أكثر من 1,500 مزرعة تُنتج نحو 800,000 طن من الأرز سنويًا، ويتم تصدير 90% من المحصول.


مناطق إنتاج الأرز في العالم
وتستهلك الدول التي تقوم بزراعة الأرز جميع ما تنتجه من الأرز تقريبًا، أما مقدار الأرز الذي يستخدم سلعة تجارية عالمية فهو أقل من 5%. وتستورد بعض الدول الأرز بشكل منتظم، كما تستورده دول أخرى إذا تدهور أو تلف محصولها.

وأهم الدّول المصدّرة للأرز هي: تايلاند، وباكستان، والصّين، والولايات المتّحدة حيث تُصَدِّر الأخيرة نحو 50% من محصولها كل عام.


كيفية زراعة الأرز


يمكن زراعة بذور الأرز باليد في الرقعة الترابية (الصورة) أو بالآلات. يقوم كثير من المزارعين الآسيويين بزراعة أحواض صغيرة ومن ثم ينقلون شتلات الأرز إلى حقول مغمورة بالماء.
تختلف طرق زراعة الأرز تبعًا لتوافر العمالة ومدى إمكان استخدام الآلات الزراعية. ونظرًا لوفرة الأيدي العاملة في جنوب شرق آسيا وبعض الدّول النّامية الأخرى، فإنّ معظم زراعة الأرز تتمّ باستخدام الأيدي العاملة. ويُوجد لدى بعض المزارعين الأبقار (الثيران) أو الجواميس التي تستخدم في حراثة التّربة. ويستخدم المزارعون في الدول المتقدمة الآلات في معظم مراحل الإنتاج.

وينمو معظم الأرز في العالم، في المناطق التي تسقط عليها كميّة من الأمطار لا تقل عن 100سم على الأقل، ويمكن للمزارعين زراعة الأرز في مناطق تقلّ فيها نسبة الأمطار ويعوضون ذلك بري الأرض. ويحتاج الأرز إلى متوسط درجة حرارة يبلغ21°م على الأقل وذلك خلال فترة نموه. وتجود زراعة الأرز في التربة الطينية الخصبة الثقيلة المائلة إلى الحموضة التي لها قدرة جيدة على الاحتفاظ بالماء.

تمر عملية زراعة الأرز بأربع مراحل رئيسيّة هي:

1- إعداد التربة وتجهيزها. 2- الزراعة. 3- مقاومة الأمراض والآفات. 4- الحصاد.


إعداد التربة وتجهيزها. ينمو الأرز نموًّا جيدًا في التربة المغطّاة بطبقة ضحلة من المياه. ويقوم المزارعون بعمل حوائط ترابية منخفضة تسمى الحواجز أو السدود ، وذلك لحجز المياه في الأحواض. ويغمر كثير من مزارعي آسيا حقولهم بالماء قبل تسويتها، وذلك لتحويل قوام التّربة إلى مادّة طينية ناعمة، تُسهّل عملية الحرث ودفن الحشائش وتُعرف هذه العمليّة بالتحويط .

ويتم في معظم الدول النامية تسوية التّربة بوساطة الزلاجات الكبيرة، ويجب التأكد بعد التسوية من وجود مَيْل بسيط في الأرض، حتى يمكن تصريف المياه بسرعة قبل الحصاد. ويستخدم المزارعون آلات خاصّة لحرث التربة وإقامة الحواجز، وقد يُضيف المزارعون أسمدة غير عضوية قبل الزراعة، لزيادة خصوبة التربة، ويعد كل من النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم من المخصبات شائعة الاستخدام.



تتم زراعة معظم محصول الأرز في قارة آسيا يدويًا، فتنقل الشتلات من المشتل إلى الحقول المغمورة بالماء، كما هو مُبين في الصورة (اليمنى). وعند الحصاد يقوم المزارعون بقطع سيقان النباتات بالمناجل والسكاكين، ثم تربط أعواد النباتات في حزم لتجف كما هو مبين ف
الزراعة. يقوم بعض المزارعين في الدول النّامية بزراعة حبوب الأرز مباشرة في التربة، ولكن على الرغم من ذلك نجد أن الطريقة الأكثر شيوعًا، هي زراعة الحبوب بكثافة في مشاتل صغيرة ثم نقل الشتلات إلى الحقل المغمور بالمياه بعد عدة أسابيع. وتقلل هذه الطريقة الوقت اللازم لبقاء نباتات الأرز في الحقول مدة تتراوح بين 15 و 20 يومًا، وتُعَدُّ هذه الطريقة مهمة في المناطق التي تقوم بزراعة محاصيل مختلفة على الأرض نفسها كل عام. وباستخدام طريقة الشتل يتمكن المزارعون من مكافحة الحشائش بطريقة أفضل، حيث لا تتمكّن إلا نسبة ضئيلة من الحشائش من النمو وسط نباتات الأرز الكثيفة في المشاتل. هذا إضافة إلى سهولة مكافحة الحشائش في الحقول المستديمة عندما يزداد حجم الشتلات.

ويقوم المزارعون بنقل مجموعة تتراوح بين 3 و6 شتلات، وتتم زراعتها في حفرة واحدة في التربة، مع وجود طبقة خفيفة من الماء، بحيث تبعد كل مجموعة شتلات عن المجموعة الأخرى مسافة تتراوح بين 10 و20 سم.

ويعمد كثير من المزارعين في الدول الصّناعيّة إلى استخدام آلة تُسمّى آلة زرع البذرة، وهي تقوم بوضع الحبوب مباشرة في التّربة. ويلجأ المزارعون إلى غمر التّربة بالمياه، إذا كانت نسبة الرّطوبة منخفضة بعد عمليّة زراعة المحصول، ثم يتم بعد ذلك صرفها حتى تتمكّن البذور من الإنبات والنّمو. وقد يحدث أن تُجرى عمليّات الغمر والصرف عدة مرات قبل أن يصل ارتفاع النباتات إلى 8 أو 10 سم، على أن يظل عمق منسوب المياه في الحقل يتراوح بين 5 و20سم قبل عمليّة الحصاد بأسابيع قليلة. ويقوم بعض مزارعي الأرز بنثر الحبوب على سطح التّربة المغمورة بالماء بوساطة طائرة صغيرة تُحَلق على ارتفاع منخفض، وفي هذه الحالة يجب أن تكون البذور مهيّأة للإنبات قبل عمليّة النثر (منقوعة في الماء)، وذلك للمساعدة على سرعة النمو وللتأكّد من عدم طفو الحبوب على سطح الماء. ويمكن ـ أيضًا ـ رشّ الأسمدة بوساطة الطائرات.



مزارعو الأرز في الدول المتقدمة يستعملون طائرات الرش وآلات أخرى. تقوم هذه الطائرة برش الأعشاب الضارة بالمبيدات.
مكافحة الأمراض والآفات. تعد هذه المرحلة مرحلة مهمة للحصول على محصول جيد من الأرز؛ حيث تُصيب كلٌ من الفطريّات والبكتيريا والفيروسات نباتات الأرز وتسبّب لها الأمراض، كما تُنافس الحشائش نباتات الأرز في الحصول على المكوّنات الغذائيّة من التّربة. وتهاجم الآفات الحشريّة مثل الحشرة النطَّاطة والثاقبات سيقان الأرز، وتتلف محصوله. ويستخدم المزارعون المواد الكيميائية لمكافحة العديد من هذه الآفات. ونظرًا لأن كثيرًا من هذه المواد الكيميائية تضر بالإنسان والبيئة، فإنه يجب على المزارعين أن يتخذوا الحيطة في استعمالها. ويعمد منتجو الأرز إلى زراعة أصناف من الأرز مقاومة للأمراض والآفات؛ وذلك للحصول على أعلى محصول ممكن.


عمليّة الحصاد. يقوم المزارعون بصرف المياه من حقول الأرز قبل موعد الحصاد بأسبوعين أو ثلاثة؛ ويبدأ حصاد محصول الأرز عندما تتراوح نسبة الرطوبة في الحبوب ما بين 18 و25%، ويجب تجفيف الأرز الرّطب بعد الحصاد وقبل التّخزين أو التّبييض.


تستخدم الدول المتقدمة آلات الحصاد الميكانيكية المعروفة باسمالحصَّادة الدرّاسة في حصاد الأرز.
وتتم عملية حصاد الأرز في الدّول النّامية يدويًا وذلك بقطع سيقان النّباتات بوساطة المناجل أو السكاكين، ثم ربطها في حزم، وتجفيفها تحت أشعّة الشّمس، وعند ذلك يكون المحصول جاهزًا لعمليّة الدِّرس، وهي عملية فصل الحبوب عن بقيّة أجزاء النباتات. ويتبع بعض المزارعين عمليّة ضرب الشّماريخ أمام غربال من أعواد الخيزران، حيث تسقط الحبوب بين فتحات الغربال، كما يستخدم بعض المزارعين الدرّاسات التي تعمل بالبنزين. وفي بعض المناطق تقوم المواشي بالسّير على الحزم، بغرض فصل الحبوب. وإذا احتاجت الحبوب إلى بعض التّجفيف بعد عمليّة الدّرس، فيمكن نشرها على حُصُر تحت أشعّة الشّمس.

وفي الدّول الصّناعيّة يتمّ حصاد ودرس الأرز معًا بعمليّة واحدة، وذلك من خلال آلات ضخمة ذات كفاءة عالية تسمَّى الحصادة الدرّاسة يلي ذلك تجفيف الأرز الرطب بتعريضه لتيار هواء ساخن.


كيفية تجهيز الأرز
يظل الأرز بعد حصاده مُغلفًا بالقشرة ويسمى الأرز الخشن أو الأرز الشعير، (أو الأرز غير المقشور)، ويُعالج مُعظم الأرز في المَضَارب، ثمّ يُباع على هيئة أرز أبيض. ويستخدم القائمون بعمليّة ضرب الأرز الآلات في معظم مراحل هذه العمليّة، وذلك في جميع الدّول حتّى النّامية منها. وهناك ثلاث مراحل أساسية لعملية تجهيز الأرز بعد حصاده هي: 1- تنظيف ونزع القشرة، 2- التخلص من طبقات النّخالة، 3- الفرز حسب الجودة.



تبييض الأرز أي نزع غلاف الحبَّة الذي يشبه القشرة. والآلة التي تبدو في الصورة تعمل على تفكيك غلاف حبة الأرز، ولكنها لا تزيل طبقات النخالة المحيطة بجنين البذرة.
التنظيف والتقشير. وفي هذه العملية تتم إزالة كل ما يعلق بحبوب الأرز الخشن، من أتربة وقشّ وحشائش ومخلّفات أخرى. وتُستخدم في هذه العمليّة غرابيل لفصل الأجسام الغريبة، ثم تُمَرَّر الحبوب على مراوح لطرد البقايا النّباتيّة الخفيفة الوزن.

وتُوضع حبوب الأرز الخشن بعد التّنظيف في آلة تُسمى آلة القشرة؛ لنزع القشرة حيث تمرّ الحبوب بين أسطوانات مطاطيّة، أو أقراص حجريّة تفصل القشرة عن الحبّة بدون تكسير الحبوب، ثم تُفصل القشور عن الحبوب بوساطة عمليّة الشفط. وتمر الحبوب بعد ذلك على غرابيل، لفصل الأرز المقشور عن أي أرز آخر لم يتم تقشيره، وقد يُعبَّأ بعض الأرز بعد تقشيره، ويُطلق عليه الأرز البنّي. ويُعالج معظم الأرز ليصبح أرزًا أبيض، وقد يُعامل بالسلق أو أية طريقة أخرى؛ لتحسين قيمته الغذائيّة.


نزع طبقات النّخالة. يمرّ الأرز البنّي بعد تقشيره خلال مجموعة آلات لإزالة ما تحتويه الحبّة من طبقات النّخالة، وكذلك الجنين، أمّا منطقة السّويداء (الإندوسبرم) المتبقية فهي المكّونة للأرز الأبيض الذي نأكله. وتستخدم معظم النّخالة في تغذية حيوانات المزرعة. وفي كثير من الدّول الآسيوية توجد آلة واحدة تُسمّى طاحونة التّقشْير، تفصل القشرة، ومعظم النّخالة في عملية واحدة، وبعد عملية نزع طبقات النخالة تتم تعبئة الأرز الأبيض وتجهيزه للبيع.


الفرز حسب الجودة. تتمّ عملية فرز الأرز إلى درجات مختلفة بوساطة آلات لإعداده للتسويق، وتوجد في معظم الدول المتطورة مقاييس ثابتة لتصنيف درجات الأرز، وتُبنى هذه الدرجات على أساس الجودة، مثل حجم الحبّة، ومقدار الرّطوبة، ومقدار ما يحتويه الأرز الأبيض من حبوب مكسورة أو طباشيريّة القوام. فمثلا في الولايات المتحدة الأمريكيّة تتراوح درجات الجودة ما بين رقم "1" وهو الأحسن من حيث جودة الأرز، ورقم "6"، وهو أقل جودة وتُعد درجة العينة الأمريكية من أقل الدرجات جودة.


نبذة تاريخيّة
لسنا نعلم يقينًا أين ومتى نشأ الأرز أول مرة، ولكن من المحتمل أن يكون قد نما بريًا في الجنوب الشرقي من آسيا منذ آلاف السنين، وقام الأهالي بجمعه وأكله. وقد وجد علماء الآثار ما يُفيد أن الناس كانوا يزرعون الأرز طعامًا لهم منذ عام 5000ق.م، وذلك في المنطقة الجنوبية من الصين والجزء الشمالي من تايلاند، وكذلك لاوس وفيتنام، وقد انتشر الأرز في هذه المناطق وامتد إلى الجزء الشمالي من الصين واليابان وكوريا والمنطقة الغربية من الهند، والمنطقة الجنوبية من إندونيسيا.

ولقد حَمَلَ التجار والمكتشفون الأرز معهم من آسيا إلى الأجزاء الأخرى من العالم، ثم امتدت زراعة الأرز حتى بلاد الفرس (إيران حاليًا) وسوريا منذ سنة 300 ق.م وقد عرف الأوروبيون الأرز عن طريق الجنود الإغريق أثناء الحملة الحربية التي قادها الإسكندر الأكبر إلى الهند، في سنة 320ق.م، ولم تتم زراعة الأرز في أوروبّا إلاّ في سنة 700م، حين قام المسلمون بفتح أسبانيا، وأدخلوا إليها زراعة الأرز. انظر: العلوم عند العرب والمسلمين. ثم أدخل الأرز إلى إيطاليا عن طريق أسبانيا بعد بضع مئات من السنين، ثم امتدت زراعته إلى دول أوروبا الجنوبية الشرقية، وقام المكتشفون الأسبان بإدخاله إلى الجزر الهندية الغربية خلال رحلاتهم في القرون الخامس عشر والسادس عشر والسابع عشر الميلادية، ووصلت زراعته إلى الجاليات الأمريكية خلال القرن السابع عشر الميلادي.

وفي عام 1960م قامت الوكالات التجارية الحكوميّة بمعاونة بعض المؤسسات الخاصة بإنشاء المعهد العالمي لأبحاث الأرز جعلت مقرَّه في الفلبين، وقد اشتمل عمل المعهد على تحسين إنتاج الأرز، وهو جزء من المجهود العالمي في زيادة إنتاج الغذاء في الدول النامية، وهذا المجهود الناجح كان جزءًا مهماً أطلق عليه اسم الثّورة الخضراء، وقام الباحثون بالمعهد بتطوير أصناف جديدة من الأرز ذات محصول أعلى من الأصناف القديمة وبخاصة عند تسميدها. وتكون الأصناف التقليدية من الأرز عادة طويلة مما يعرضها للرقاد والتلف. وتتصف الأصناف الجديدة عالية المحصول بأن نباتاتها أقصر، وسيقانها أقوى ومقاومتها للرقاد أقل. وقد عكف العلماء منذ الستينيات على اكتشاف أصناف جديدة لها مقاومة أكبر للأمراض، والإصابة بالحشرات بالإضافة إلى قدرتها على النمو بدون ري.

وقد زاد بشكل ملحوظ في بعض الدول النّامية في هذه الأيام استخدام المزارعين للآلات في الحرث، وبعض الأعمال الأخرى المتعلقة بمحصول الأرز والتي كانت تُجرى يدويًا، كما يساعد الحاسوب المزارعين في تخطيط الإنتاج والتحكم في الري وبخاصة في الدول المتطورة.

انظر أيضًا: الزراعة؛ الأرز البري؛ سوسة الحبوب.


أسئلة
ما الدولتان اللتان تُنْتِجَان معظم محصول الأرز العالمي؟
لماذا تُعَدُّ الفائدة الغذائية للأرز البني أكثر من الأرز الأبيض؟
ما الأجزاء الأربعة الرّئيسيّة لنبات الأرز؟
كيف يمكن للمزارعين مكافحة الأمراض والحشرات التي تصيب الأرز ؟
ما الاختلاف في طرق زراعة الأرز بين كلٍ من الدول النّامية والدّول المتقدّمة؟
لماذا يقوم مزارعو الأرز بغمر حقولهم بالماء؟ وما مزايا الأصناف الجديدة من الأرز؟
أيّ جزء يؤكل من حبّة الأرز؟
فيم تختلف زراعة الأرز في الأراضي المنخفضة عن زراعته في الأراضي المرتفعة ؟