هل تعلم أن الفيروز ابادي واسمه محمد بن يعقوب بن محمد بن إبراهيم بن عمر، أبو طاهر، مجد الدين الشيرازي الفيروزابادي هو من أئمة اللغة والأدب. ولد بكارزين (بكسر الراء وتفتح) من أعمال شيراز. وانتقل إلى العراق، وجال في مصر والشام، ودخل بلاد الروم والهند. ورحل إلى زبيد (سنة 796 هـ) فأكرمه ملكها الأشرف إسماعيل وقرأ عليه، فسكنها وولي قضاؤها. وانتشر اسمه في الآفاق، حتى كان مرجع عصره في اللغة والحديث والتفسير، وتوفي في زبيد. أشهر كتبه «القاموس المحيط ـ ط» أربعة أجزاء. و«المغانم المطابة في معالم طابة ـ ط». وله «بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز ـ ط» و«نزهة الأذهان في تاريخ أصبهان» و«الدرر الغوالي في الأحاديث العوالي» و«سفر السعادة ـ ط» في الحديث والسيرة النبوية، و«المرقاة الوفية في طبقات الحنفية ـ خ» وكان شافعياً، و«البلغة في تاريخ أئمة اللغة ـ خ». وكان قوي الحافظة، يحفظ مئة سطر كل يوم قبل أن ينام.