هل تعلم أن الإمام الشافعي واسمه محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع الهاشمي القرشي المطلبي، أبو عبد الله هو أحد الأئمة الأربعة عند أهل السنة. وإليه تنسب الشافعية كافة. ولد في غزة (بفلسطين) وحمل منها إلى مكة وهو ابن سنتين. وزار بغداد مرتين. وقصد مصر سنة 199هـ وتوفي فيها، وقبره معروف في القاهرة. قال المبرد: كان الشافعي أشعر الناس وآدبهم وأعرفهم بالفقه والقراآت. وقال الإمام ابن حنبل: ما أحد ممن بيده محبرة أو ورق إلا وللشافعي في رقبته منة. وكان من أحذق قريش بالرمي، يصيب من العشرة عشرة، برع في ذلك أولاً كما برع في الشعر واللغة وأيام العرب، ثم أقبل على الفقه والحديث، وأفتى وهو ابن عشرين سنة. وكان ذكياً مفرطاً في الذكاء. له تصانيف كثيرة، أشهرها كتاب «الأم ـ ط» في الفقه، سبع مجلدات، ومن كتبه «المسند ـ ط» في الحديث، و«أحكام القرآن ـ ط» و«السنن ـ ط» و«الرسالة ـ ط» في أصول الفقه، و«اختلاف الحديث ـ ط» و«السبق والرمي» و«فضائل قريش» و«أدب القاضي» و«المواريث».