هل تعلم أن العالم الألماني هانز جايجر هو صاحب اختراع « مقياس جايجر » الذي تم استخدامه كثيراً ولا يزال في مجال الذرة والفيزياء والأشعة الكونية. وقد تم استخدامه كمسبار نقال للاشعاعات النووية والكشف عنها. وقد تعاون كل من جايجر ومارسون في التجارب التي كشفت في عام 1911 أن الذرة تتكون من نواة موجبة الشحنة محاطة بالكترونات سالبة الشحنة تدور حولها في مدارات منتظمة. وقد أيد العالم الكبير رذرفورد هذه النتائج ووضح معطياتها برسم شكل تركيب الذرة المعروف اليوم والذي يعتبر أحد أعظم انجازات العلوم الفيزيائية في القرن العشرين.