هل تعلم أن بيل جيتس وصل إلى عالم الشهرة عندما كان عمره 14 سنة إذ اتيحت له فرصة شراء جهاز لإدخال وإخراج البيانات (مطراف ـ ترمينال) موصل إلى جهاز كمبيوتر مجاور لمنزله. ومن هنا بدأت الرحلة والتجارة التي صنعت من غايتس بليونيراً. وبمساعدة بعض الأصدقاء أقام نادياً للبرمجة وتعلم كتابة برامج الكمبيوتر. وقد كان البرنامج الواحد يكسبه 4200 دولار كان ينفقها في الغالب على أجهزة الكمبيوتر.
وعند بلوغه الخامسة عشرة من عمره اسس مع صديقه شركة مايكروسوفت لدراسة مشكلة السير. وقد حققت الشركة مكسباً مالياً قدره 20 ألف دولار قبل أن يعمد المهندسون للاعتماد على هذا اليافع الموهوب. وفي عام 1975 قرأ بيل مع صديقه بول آلن عن آلة كمبيوتر جديدة ومتطورة. وقد كانت أول آلة كمبيوتر جديدة ومتطورة يمكن للمرء امتلاكها لاستخدامها في شؤونه الخاصة ولكنها أصبحت آلة للمتخصصين أيضاً. وأدرك غايتس أن مستخدميها سيطلبون برامج لها بالانكليزية فعمل لهم برامج بلغة البيسيك. وقد أصبحت هذه البرامج مطلوبة عالمياً. وفي عام 1980 حققت هذه الشركة نصراً جديداً عندما استعانت بها شركة ibm العالمية المشهورة في عمل برامج للكمبيوتر المتوسط الشخصي التي ما زالت تستخدم حتى اليوم بعد تطويرها وتحديثها. واليوم يعد بيل غايتس من أثرياء العالم، وتتصدر شركته مايكروسوفت لائحة كبرى الشركات بالعالم.